الرئيسية / الأخبار / بعد 200 يوم حصار.. الطعام في مضايا لكنّه غير كاف وبلا حليب أطفال

بعد 200 يوم حصار.. الطعام في مضايا لكنّه غير كاف وبلا حليب أطفال

سوريا-[huffpostarabi]-[البشرى]: في خطوة وصفت بالإسعافية وغير الكافية تمكنت 44 شاحنة محملة بالمساعدات الغذائية تتبع للأمم المتحدة من الدخول إلى بلدة مضايا السورية والتي تعيش حالة مجاعة مستمرة منذ شهور، ولكنها ومع كل الدعوات والمحاولات لم تحمل معها أي ألبان للأطفال رغم أنهم كانوا المتضرر الأكبر من الحصار.

مصدر مسؤول في الأمم المتحدة تحدث لشبكة أخبار CNN عن أن اتفاق إدخال المساعدات تم بالضغط على الحكومة السورية وأشار إلى أن هناك قافلة أخرى ستدخل إلى بلدتي كفريا والفوعة بالتزامن.

يذكر بأن بلدة مضايا السورية الواقعة في الجنوب الغربي المتاخم للحدود اللبنانية تضم أكثر من 40 ألف مدني نصفهم من النازحين بحسب إحصاءات المجلس المحلي للبلدة وهي تخضع لحصار خانق تنفذه كل من قوات النظام السوري وقوات حزب الله اللبناني منذ شهر يونيو/حزيران 2015.

مضايا كانت قد تلقت شحنة مساعدات مشابهة بتاريخ 18 أكتوبر/تشرين أول قبل أن تعود المجاعة لتضرب سكانها وتخلّف ما يزيد عن 23 قتيلاً.

mdaya

غير كافية!

الناشط جود الدمشقي والمتواجد في مضايا قال لـ “هافينغتون بوست عربي” بأن الأمم المتحدة أدخلت ما يقارب 8 آلاف سلة غذائية إضافة إلى 4 آلاف سلة طبية
و20 ألف بطانية”، مؤكداً أنه لم يصل ضمن المساعدات أي حليب للأطفال رغم معاناتهم الشديدة وتأثير الجوع الأكبر عليهم.

“بالطبع هي غير كافية” يقول جود “تزن السلة الغذائية بحدود 33 كيلو غرام وهي مخصصة لـ5 أشخاص، المساعدة ستكفي لأيام معدودة قبل أن يعود شبح الجوع ليخيم ثانيةً على المدينة”.

نحن بالطبع بحاجة لهذه المساعدات يقول جود “لكننا بحاجة إلى قرار أممي يدفع النظام لفك الحصار الدائم، الحصار المنفذ من قبل النظام وقوات حزب الله هو جريمة حرب وعلى المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته لحماية المدنيين”.

الكل جائع

ماهر زيتون 28 عاماً قال لـ “هافينغتون بوست عربي” إننا “ننتظر المساعدات منذ الساعة 5 صباحاً، وكان من المفترض بدء دخول الشاحنات صباحاً، لا نعرف حقيقة أسباب التأخير”.

وأضاف “كل سكان مضايا تجمعوا عند مدخل البلدة رغم درجات الحرارة المتدنية، أطفال البلدة كلهم كانوا هنا أيضاً، الكل جائع والكل يحاول الحصول على حصته من المساعدات أولاً، الفوضى كبيرة الآن والمجلس المحلي يحاول تنظيم المدنيين دون جدوى”.

وعن الوضع الإنساني يقول ماهر “لا أعلم بالضبط كم من الوقت سيمضي دون أن يعود شعور الجوع إلى مهاجمتنا، طوال الفترة الماضية كنا عاجزين تماماً أمام من يموتون جوعاً معظمهم كانوا أطفالاً أو شيوخاً، حاولنا مساعدتهم كثيراً لكن دون جدوى، والعجز أحياناً أصعب من الجوع”.

موتنا مؤجل

“النظام يستخدمنا كوسيلة ضغط على المجتمع الدولي” يقول مراد برهان النازح من الزبداني والمقيم منذ 8 أشهر في بلدة مضايا لـ “هافينغتون بوست عربي”، “سياسته أن يتاجر بأرواحنا وجوعنا لتحقيق مكاسب في الشمال على حساب قوات المعارضة”.

ahalymdaya

برهان يعتبر أن وسائل إعلام النظام تدَّعي أن المسلحين المعارضين “هم من يعملون على تجويع الأهالي، ويصورنا على أننا دروع بشرية مختطفة، وفي الحقيقة هم من يحاصروننا ويمنعوننا من مغادرة البلدة، هناك عدد كبير من العائلات تحاول يومياً التوجه نحو العاصمة دمشق دون جدوى”.

في الوقت نفسه عدد كبير من أهالي مضايا حزموا حقائبهم بهدف الاستنجاد بوفد الأمم المتحدة ليغادروا معهم ولكن محاولاتهم باءت بالفشل لأن سيارات الأمم المتحدة غير مخولة بنقل الأشخاص.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

نيويورك| النجاة الخيرية تترأس مؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة بنيويورك.

نيويورك| -[البشرى]: انطلاقًا من أهمية العمل الجماعي وارتباطه بأهداف التنمية المستدامة، تشارك جمعية النجاة الخيرية …