أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / حملة ”الاقصى كل السور” تستمر حتى نهاية العام

حملة ”الاقصى كل السور” تستمر حتى نهاية العام

فلسطين المحتلة-[ assabeel]-[البشرى]: كردّ فعل عملي أطلق ملتقى القدس الثقافي مؤخراً حملة بعنوان “الأقصى كل السور … 144 دونم نحميه” هدفها الرئيس التعريف بالمفهوم الصحيح للمسجد الأقصى المبارك بين فئات المجتمع المختلفة، حيث أن المسجد الأقصى هو كل ما دار عليه السور من قباب وأبنية – كالجامع القبلي ومسجد قبة الصخرة – ساحات وأسبلة مياه وغيرها من المعالم، بمساحته الكاملة 144 دونم وذلك بحسب دراسات تاريخية وإسلامية موثوقة. كما عمد الملتقى في الحملة إلى إلقاء الضوء على جميع معالم المسجد وخاصة المهملة منها التي لا تلقى اهتماماً جماهيرياً أو إعلامياً الأمر الذي أدى إلى استهدافها من قبل الخططات الصهيونية التي تفضي إلى الإستيلاء على المسجد أو جزء منه وسلب أجزاء من أوقاته من خلال الاقتحامات وأداء الصلوات التلمودية المزعومة فيه.

يوضّح مدير ملتقى القدس الثقافي أحمد الشيوخي أن الحملة جاءت كردة فعل لما وجدوه من أخطاء تصل نسبتها إلى 80% في السؤال الذي وجههوه إلى طلبة المدارس عما يكون المسجد الأقصى المبارك خلال المسابقة المقدسية المدرسية السادسة. فكانت الإجابات تتركز على أحد المسجدين وهو القبلي أو قلة الصخرة دون معرفة أنهما جزء لا يتجزأ من المسجد. وقال الشيوخي: “أنه كان لزاماً على الملتقى تصحيح أول المفاهيم وأكثرها أولوية كخط دفاع أول ونشرها بين جميع الأوساط، وهو مفهوم المسجد الأقصى المبارك، والتنبيه على أنّ الإستيلاء على جزء قليل من المسجد سواء كان استيلاء مكاني أو زماني هو انتهاك لجميع المسجد وتعدي على حقوق المسلمين فيه”. كما وضّح أن هذه الحملة جاءت بالتوازي مع القرار الوزاري الذي أصدره رئيس الوزراء الدكتور عبد الله النسور فيما يخص وجوب تصحيح مفهوم المسجد الأقصى بوضع صورته كاملة وليست مجتزأة.

ويضيف الشيوخي: “تم إطلاق حملة الأقصى كل السور في حزيران 2015 وستستمر لسنة كاملة مستهدفة شرائح مختلفة من الشعب الأردني؛ المدارس والجامعات والمساجد والإعلام. ”

وعند الحديث عن أهم إنجازات الحملة منذ بداية انطلاقها، تقول إحدى الأعضاء المتطوعين في الحملة هند عاطف: “جاء إطلاق الحملة في شهر حزيران 2015 الذي وافق شهر رمضان المبارك وقد تم تنسيق دروس التراويح وخطب صلاة الجمعة في أكثر من 100 مسجد في خمس محافظات، قدّم الخطباء من خلالها معلومات عن حدود المسجد الأقصى الصحيحة وتوضيح أهمية هذه المعرفة كمقدمة لمن أراد الدفاع عن المسجد الأقصى وحمايته من التهويد. وقد تخلل الدروس توزيع لشعار الحملة على شكل قاطع كتاب بلغ عددها في فعالية المساجد نحو 65 ألف قاطع، لتعزيز الفكرة وترسيخ المعنى في عقول المتلقين”. حيث لاقت الدروس إقبالاً ورواجاً واسعاً من قبل سكان الأحياء المستهدفة من جميع الفئات.

وأضافت: “أن الحملة تحرص على تدريب وعاظ وخطباء على أهم المحاور التي تتبناها الحملة أبرزها تصحيح المفاهيم الأساسية للمسجد الأقصى ومعالمه وواقع مدينة القدس وقيمتها الدينية في العقيدة الإسلامية.

هذا وقد أضافت شذى الرجبي متطوعة أخرى في الحملة: أن “هناك مسار آخر لتدريب معلّمين وإعلاميين على ذات المفاهيم بطريقة تتماشى مع الفئة المستهدفة من التدريب لتمكين مجموعات مدرّبة وواعية في أهم الميادين التي تستخدم المعلومات التي تخص القدس والمسجد الأقصى المبارك.

وأضافت أن ميزة هذه الحملة كونها تفاعلية يستطيع كل فرد من موقعه أن يكون جزءاً منها ويشارك في فعالياتها المختلفة من خلال التواصل على صفحة الحملة على موقع فيسبوك أو من خلال التواصل المباشر مع ملتقى القدس الثقافي. وقد لاقت الصفحة إقبالاً شديداً وتفاعلاً مميزاً خلال وقت قياسي من إطلاق الحملة، حيث وصل التفاعل إلى داخل القدس والمسجد الأقصى المبارك.

ومن الجدير بالذكر أن حملة “الأقصى كل السور .. 144 دونم نحميه” واحدة من بين حملات عديدة أطلقها ملتقى القدس الثقافي للتوعية بجوانب الملف المقدسي والثقافة المقدسية التي تضع كل شخص أمام معلومات صحيحة وموثقة بشكل علمي ليستخدمها كأداة في الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك من خلال تخصصه ومجال اهتمامه مهما كان. وبدا ذلك جلياً في تخصصات ومجالات متطوعي ملتقى القدس الثقافي الذين بلغ عددهم الثلاثمائة متطوع، وهم من ميادين مختلفة لكنهم استطاعوا أن يوظفوا معلوماتهم -التي تلقوها من خلال دورات العلوم المقدسية التي يعقدها الملتقى- في ميادينهم المتنوعة لتوصيل المعلومة الصحيحة عن القدس والأقصى.

ويُذكر أن ملتقى القدس الثقافي هيئة أردنية ثقافية تضم نخبة من الأكادميين والمثقفين والشباب, أنشت عام 2005 بهدف إعادة قضية القدس إلى صدارة وعي الأمة العربية, ونشر الوعي والفهم الصحيح للقضية, وتعزيز الاهتمام العلمي والمعرفي والأدبي والفني وتشجيع الانتاجات التي تخدم قضية القدس.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

انجازات ملموسة لزكاة الاندلس في هذا العام.. الهاملي : مشاريعنا تتمثل في بناء المساجد وحفر الابار وكفالة الايتام ومساعدة الأسر الفقيرة

كشف رئيس زكاة الاندلس التابعة لجمعية النجاة الخيرية / زيد الهاملي – عن تحقيق العديد …