الرئيسية / إنساني / المنتدى الإنساني العالمي يشيد بدعم الكويت للشعب السوري

المنتدى الإنساني العالمي يشيد بدعم الكويت للشعب السوري

syria 11

لندن-[ kuna]-[البشرى]: اشاد المنتدى الإنساني العالمي اليوم الأحد بالدور الذي تقوم به دولة الكويت في مجال العمل الإنساني الدولي لاسيما عبر جهودها في دعم الشعب السوري في محنته الإنسانية التي يعيشها.

وقال رئيس المنتدى الدكتور هاني البنا في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) إن نجاح المؤتمرات الثلاثة السابقة التي استضافتها دولة الكويت لحشد التبرعات الدولية لصالح السوريين ومشاركتها في المؤتمر الرابع بلندن دليل على ثقة العالم بالكويت.

وأوضح ان مؤتمر المانحين الذي تستضيفه لندن يوم الخميس المقبل وتنظمه كل من بريطانيا والكويت والنرويج وألمانيا بمشاركة دولية واسعة يأتي ضمن سلسلة من الاستجابات الانسانية الكريمة لدعم الملايين من الضعفاء والمشردين من النازحين واللاجئين السوريين.

واضاف ان لمثل هذه المؤتمرات دورا مهما في حشد انتباه العالم تجاه الوضع الإنساني في سوريا وتذكيرهم بمعاناة السوريين مشيدا بسخاء دول الجوار السوري باستضافتها لملايين من اللاجئين فوق أراضيها.

وناشد البنا جمعيات العمل الإنساني والحكومات من كل أنحاء العالم العمل على إنهاء المعاناة الانسانية في سوريا عبر تعزيز التعاون والتنسيق المشترك والسعي في التفكير الإيجابي الذي يبني المجتمعات ويبعث الأمل في نفوس الجميع.

وأعرب في هذا السياق عن الامل في أن يخرج مؤتمر لندن بحلول تمويلية طويلة الأمد تكون كفيلة بتغطية احتياجات التنمية والتأهيل وبناء القدرات ومواكبة اثار الأزمة على المجتمع السوري.

وقال البنا إنه “حان الوقت للتفكير في وضع احتياطي استراتيجي للبدء في بناء المجتمع السوري على قاعدة المواطنة المدنية لا المواطنية العرقية أو الدينية أو المذهبية أو الطائفية”.

وأضاف انه “علينا أيضا العمل على بناء الكوادر البشرية التي تستطيع أن تبني المجتمع علاوة على بناء تعليم غير تقليدي من خلال اكتشاف المهارات ودعم التعليم الحرفي الذي يسهم في بناء اقتصاد مجتمعي يوفر سبل العيش الكريم في سوريا”.

وأعرب البنا عن قناعته بان منظومة العمل الإنساني بحاجة إلى إعادة هيكلة جذرية لتواكب حجم التحديات التي تفرضها الأزمة السورية واعادة تكثيف وتركيز جهود المنظمات غير الحكومية والجهات المانحة والحكومات الوطنية لانقاذ الأرواح والحد من معاناة واعباء المجتمعات المتضررة من الازمة.

وقال إن “هذا المؤتمر قد يكون بداية لتحقيق هذا التغيير الإيجابي المطلوب والذي سيمهد الطريق أمام نقاش بناء حول إنهاء هذه الأزمة التي طال أمدها” واشار الى ان السنوات الخمس من الأزمة الطاحنة في سوريا حصدت آلافا من الأرواح وشردت الملايين ودمرت اقتصاد البلاد والبنى التحتية.

ويأمل ان يضاعف مؤتمر المانحين الرابع الذي ترعاه الامم المتحدة قيمة التعهدات المالية من جانب الدول المشاركة وعددها اكثر من 70 اضافة الى العشرات من هيئات الاغاثة الدولية والمنظمات غير الحكومية. يذكر ان دولة الكويت استضافت مؤتمرات المانحين الثلاثة السابقة لدعم الوضع الإنساني في سوريا أعوام 2013 و2014 و2015 وتكللت جهودها بتعهد الدول المشاركة بتقديم تمويلات اجمالية بلغت قيمتها 7ر7 مليار دولار منها 3ر1 مليار من دولة الكويت.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

زكاة العثمان تطلق مشروع دفء الشتاء

زكاة العثمان تطلق مشروع دفء الشتاء  الكندري : دفء الشتاء واحداً من أهم مشاريعنا الإنسانية …