الرئيسية / إنساني / “الإسلامي للتنمية” يوقع عقدا لشراء وتشغيل عيادات طبية متنقلة باليمن

“الإسلامي للتنمية” يوقع عقدا لشراء وتشغيل عيادات طبية متنقلة باليمن

441-14-300x225

جدة-[ IINA]-[البشرى]: قام رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية الدكتور أحمد محمد علي، في جدة، بتوقيع عقد لتوريد وتشغيل ست عيادات طبية متنقلة في المناطق النائية باليمن، وذلك ضمن برنامج فاعل الخير الذي تشرف عليه مؤسسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمية للأعمال الإنسانية.

وبموجب هذا العقد ستقوم مؤسسة الإغاثة الإنسانية التركية (IHH) بتصنيع وتوريد وتشغيل ست عيادات في ست مناطق مختلفة من اليمن، بتكلفة إجمالية تبلغ 21 مليون دولار أمريكي، لتوفير الخدمات الطبية الأساسية لسكان المناطق الريفية والنائية باليمن، وذلك بعد التشاور والتنسيق الكامل مع وزارة الصحة اليمنية.

وتشكل اثنتان من العيادات الست مستشفيات مصغرة متنقلة تشتمل على اختصاصات الرعاية الصحية الأولية والثانوية والجراحة المصغرة، بينما تخصص العيادات الأربع المتبقية لتقديم الرعاية الصحية الأولية في تخصصات الأمراض الباطنية والأطفال والولادة وشؤون الأسرة، إضافة إلى مختبر طبي صغير وصيدلية.

كما اشتمل العقد على قيام مؤسسة الإغاثة الإنسانية التركية (IHH) بتشغيل العيادات لمدة خمس سنوات، يتزامن معها تدريب كادر طبي متكامل من وزارة الصحة اليمنية على تشغيل هذه العيادات وذلك لضمان استمرارية المشروع.

الجدير بالذكر أن مشروع العيادات المتنقلة هو أحد مشاريع برنامج فاعل الخير الملك عبد الله بن عبد العزيز، والذي يشتمل على توريد وتشغيل خمسة وسبعين عيادة طبية متنقلة بمبلغ اجمالي قدره (مليار ريال سعودي) ما يعادل نحو (267) مليون دولار أمريكي، في سبع دول آسيوية تشمل: اليمن (15 عيادة)، أفغانستان (10 عيادات)، الهند وباكستان (15 لكل منهما)، بنغلاديش (10 عيادات)، وقرغيزيا وطاجيكستان (5 عيادات لكل منهما).

وكان الملك عبد الله بن عبد العزيز رحمه الله، قد ائتمن البنك الإسلامي للتنمية تحت اسم برنامج فاعل خير على تنفيذ مشاريع تستهدف تخفيف آلام المصابين جراء كوارث أو نزاعات أو جفاف أو فقر مدقع في مجالات متعددة تشمل العلاج والتعليم وتوفير مياه الشرب والإيواء والسكن وسائر ضرورات الحياة الكريمة.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

زكاة العثمان تطلق مشروع دفء الشتاء

زكاة العثمان تطلق مشروع دفء الشتاء  الكندري : دفء الشتاء واحداً من أهم مشاريعنا الإنسانية …