أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / رئيس البرلمان التركي: تركيا هي البيت الثاني لاخواننا الكويتيين

رئيس البرلمان التركي: تركيا هي البيت الثاني لاخواننا الكويتيين

1

أنقرة -[ KUNA‏]-[البشرى]: أكد رئيس البرلمان التركي اسماعيل قهرمان اليوم الأربعاء عمق العلاقات والترابط التاريخي بين الكويت وتركيا قائلا ان بلاده تعد “البيت الثاني لاخواننا الكويتيين”.

وأعرب قهرمان في مقابلة خاصة مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن سعادته بلقاء نظيره الكويتي مرزوق الغانم في بغداد على هامش اجتماع مؤتمر البرلمانات الاسلامية ال11 متطلعا لزيارته الى تركيا والمقررة مطلع الأسبوع المقبل لتعزيز العلاقات بين البلدين.

واكد سعي بلاده الى تطوير علاقة الصداقة بين البدين الى الاحسن “وهي جزء من مهامنا نحن كبرلمانات وحكومات”.

وقال قهرمان ان حجم التبادل التجاري بين الطرفين ارتفع في العام الماضي الى 624 مليون دولار بعد ان سجل 569 مليون دولار في عام 2014.

وذكر ان قيمة مشاريع شركات المقاولات التركية في الكويت والتي تعمل في مجال تطوير البنى التحتية بلغ ستة مليارات دولار لافتا الى الزيادة الكبيرة في اعداد السياح الكويتيين الى تركيا والتي تخطت 219 الف سائح.

وفي هذا الصدد أوضح قهرمان ان الجانبين شكلا لجنة مشتركة بهدف تعزيز التعاون بين تركيا والكويت في جميع المجالات مشيرا الى ان الاجتماع الاول للجنة عقد في 24 اكتوبر 2013 بأنقرة والثاني بالكويت.

وبين ان وزارة الخارجية التركية تعمل على التنسيق لعقد الاجتماع التالي في العاصمة أنقرة في الفترة المقبلة لمناقشة الخطوات التي يمكن اتباعها من أجل تعزيز العلاقات السياسية والعسكرية والامنية والاقتصادية والتجارية وتطويرها في مجالات الصحة والتعليم والثقافة وغيرها من المجالات العديدة بين البلدين.

وتقدم قهرمان بخالص التقدير والمحبة والتحيات إلى الشعب الكويتي الصديق والشقيق داعيا الى استمرار علاقات الصداقة بين البرلمانين التركي والكويتي من أجل تعزيز أواصر الأخوة.

وعن التطورات الاخيرة للأزمة السورية رأى قهرمان ان بيئة الصراع في هذا البلد وصلت الى حد بات يهدد المنطقة بأسرها مشددا على ان محاربة ما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) بالنسبة لتركيا قضية أمن وطني.

ولفت الى ان بلاده أقرب دولة لهذا التهديد مؤكدا عزم تركيا مكافحة تنظيم (داعش) و”الارهاب” معتبرا ان ذلك لن يتحقق بشكل فاعل دون إنهاء حالة الصراع في سوريا.

ورأى قهرمان ان حل الخلاف في سوريا يمكن ان يتحقق في حال تحقيق التوقعات والمطالب المشروعة للشعب السوري من خلال بدء مرحلة انتقالية سياسية يتنازل في بدايتها رئيس النظام السوري بشار الأسد عن جميع صلاحياته ويتراجع عن ميدان السياسة بشكل تام.

واعرب عن اعتقاده بأن “الأسد لا يمكن ان يكون لاعبا أو شريكا في مكافحة تنظيم (داعش) لذا يجب ان نمضي بخطوات صحيحة بدلا من ايجاد حلول مؤقتة للأزمة”.

وشدد قهرمان على ان الحل في سوريا لا يمكن ان يكون حلا عسكريا مؤكدا أهمية توفير السبل لتفعيل دور الأمم المتحدة في تسيير الفترة المقبلة.

وقال ان “المعارضة السورية قامت بكل ما يقع على عاتقها من مسؤولية” معربا عن الاسف من “تعليق مفاوضات مؤتمر جنيف للسلام بسبب عدم التزام النظام السوري وكل من يدعمه بما يقع عليه من مسؤوليات في موضوع التدابير التي من شأنها زيادة الثقة”.

واشار الى ان “القصف الجوي المكثف في الايام الاخيرة بخاصة على منطقة جبل التركمان ومدينة حلب تسبب في نزوح موجة جديدة من اللاجئين هدفها تفريغ هذه المنطقة من السكان”.

وأوضح قهرمان ان الصراع في سوريا ادى الى فتح المخاطر الجادة سواء على تركيا أو دول المنطقة أو حتى على سوريا ذاتها معربا عن الامل في ان يتحقق الازدهار والاستقرار والوحدة التي يتمناها الشعب التركي والمنطقة بأسرها.

واضاف ان الطريق الى ذلك واضح وهو تنفيذ فترة انتقالية حقيقية أساسها بيان جنيف وتعمل على وقف الاشتباكات يعقبها صياغة دستور جديد ومن ثم اجراء انتخابات تعكس الارادة الحرة للشعب.

وأعرب قهرمان عن اعتقاده بأن الوصول الى النجاح الدائم في مكافحة “الارهاب” يمكن ان يتم فقط من خلال هذه الوسائل.

وشدد على ضرورة تلبية طلب تركيا الذي اقترحته منذ البداية بإنشاء منطقة حظر طيران وإقامة منطقة دفاعية مشتركة بين الحدود التركية-السورية يتم فيها توفير المساعدات للاجئين.

وأكد ان الحكومة التركية تبذل جهودا كبيرة من أجل تحقيق ذلك لإيمانها بأن توفير هذا الطلب شرط لازم وسيكون له الاثر الايجابي على المنطقة.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

“لجنة طالب العلم” نظمت حفلاً لطلبتها الأيتام

نظمت لجنة طالب العلم التابعة لجمعية النجاة الخيرية حفلاً لتكريم 100 من طلبتها الأيتام داخل …