أخبار عاجلة
الرئيسية / مركز الدراسات / دراسة حديثة في فرنسا: “لن تعمل إذا كنت مسلماً أو إفريقياً”

دراسة حديثة في فرنسا: “لن تعمل إذا كنت مسلماً أو إفريقياً”

AR18-250811-02

باريس-[ source-7]-[البشرى]: الدراسة نشرتها “الوكالة الحكومية لإستراتيجية فرنسا” تحت عنوان “أنت من أصول مهاجرة؟ هذا يقلل بشكل كبير فرص التوظيف في فرنسا”، اقتصرت على المسلمين من دول المغرب العربي وأفارقة، إذ اظهر البحث مدى الصعوبة التي يعانيها هؤلاء، كونهم من اصول اجنبية في العثور على عمل بصفة دائمة.

واشارت “من ليسوا منحدرين من اصول مهاجرة او من اصول اروربية اخرى غير فرنسا حظوظهم كبيرة في سوق العمل” لاسيما “لديهم امتيازات متساوية في الحصول على عمل، بما في ذلك عقد عمل بصفة دائمة مع رواتب أعلى”، ووصفت الدراسة موضوع اوجه عدم المساواة بـ”غير المبررة” في سوق العمل، أرجعت ذلك جزئيا إلى التمييز الأصل او الجنس او الإقامة.

وافادت أن في “معدلات عمل الذكور تفوق الـ 90 % في جميع الفئات المدروسة باستثناء الرجال من اصول اجنبية وذلك نسبة 83%، هي مماثلة تماما لنسب المرأة التي ليست من اصول مهاجرة او دول اوروبا اخرى” وبعبارة اخرى، اضافت أن رجلا فرنسيا معه دبلوم من دون اصل اجنبي سوف يكون محميا من البطالة، في حين الذي يعادله شهادة، لكنه من اصول اجنبية حظوظه قليلة، بل شبه منعدمة.

مؤكدة ان في معدل البطالة من اصول مهاجرة تفوق 18% للرجال واكثر من 13% للنساء  اما لدى الرجال والنساء مع عدم وجود الأبوين المهاجرين فهو 6%.

وما لاحظته ان الفوارق من حيث الأصول تتلاشى بالتدريج في فئة الموظفين في عقد عمل بدوام جزئي، مع معدل 4% للرجال من غير اصول اجنبية ( 7% لابناء المهاجرين من دول المغرب وافريقيا و 28% للنساء من نفس الفئة و 29% لأحفاد المهاجرين من المغرب و افريقيا).

وسبق وان اظهرت دراسة اخرى بين 2013 و 2014 ان فقط 10% من المسلمين المهاجرين يحصلون على مقابلة عمل بالمقارنة مع 16% من اليهود. وقالت الدراسة إن احتمال حصول الرجل الكاثوليكي على مقابلة عمل تفوق احتمال الرجل المسلم المهاجر بأربع مرات.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

دراسة: أول متحف إسلامي في جنوب إفريقيا يعود لعالم عثماني

وكالات-الوطن| أظهرت دراسة أجراها الخبير التركي في العلاقات العثمانية الإفريقية حليم غينج أوغلو، أن مبنى …