الرئيسية / اقتصاد / الكويتي للتنمية: 18% من التمويل مشاريع زراعية

الكويتي للتنمية: 18% من التمويل مشاريع زراعية

alsandouq alkuwaity

الكويت-[ kuna]-[البشرى]: قال مستشار الشؤون الزراعية لدى الصندوق الكويتي للتنمية الإقتصادية العربية الدكتور عبدالرضا بهمن إن نسبة المشاريع الزراعية التي يمولها الصندوق تقدر بنحو 15 إلى 18 في المئة من إجمالي النشاط الكلي للصندوق منذ إنشائه.

وأضاف بهمن في دراسة نشرها العدد الجديد لمجلة الصندوق الكويتي للتنمية الصادر اليوم الأربعاء أن للمشاريع الزراعية آثارا اجتماعية واقتصادية يصعب قياسها ماديا موضحا أن 20 في المئة من إجمالي المنح والمعونات الفنية للصندوق والمقدرة بنحو 140 مليون دينار كويتي كانت من نصيب القطاع الزراعي.

وذكر أن تلك المشاريع تهدف إلى تحسين المستوى المعيشي لسكان المناطق الريفية والمساهمة في تحقيق نسبة من الاكتفاء الذاتي من المنتجات الزراعية بشتى أنواعها لتقليص الفجوة الغذائية إضافة إلى التخفيف من حدة الهجرة إلى المدن.

وأوضح أن غالبية السكان في الدول النامية تعيش على الزراعة كمصدر رئيسي للرزق حيث إن نسبة سكان الريف تشكل ما بين 60 إلى 80 في المئة من مجموع السكان فيها وأغلبيتهم يهتمون بالزراعة التقليدية.

وأفاد بأن 40 في المئة من المشروعات الزراعية الممولة من الصندوق من نصيب الدول العربية بنسبة تقدر بنحو 70 في المئة من إجمالي مبالغ القروض الزراعية.

وأضاف بهمن أن ضعف البنى التحتية وقلة الموارد المالية المخصصة للمشاريع الزراعية وضعف أجهزة التموين والائتمان الزراعي من أهم معوقات القطاع مشيرا إلى أن إتاحة الملكية الفردية وإلغاء الاحتكار وتحرير الأسعار وإلغاء الضرائب من أبرز الحلول التي تساهم في تطوير القطاع الزراعي والنهوض به.

وتضمن عدد المجلة لقاءات مع خبراء اقتصاديين أكدوا بدورهم أهمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة ودورها في توجيه العديد من الدول للارتقاء إلى مصاف الدول المتقدمة صناعيا واقتصاديا.

واستند هؤلاء الخبراء إلى أن نجاح تلك المشاريع في الحكومات العربية يعتمد على توفير موارد بشرية تمتلك مؤهلات يحتاجها سوق العمل إضافة إلى سن تشريعات قانونية تهدف إلى تسهيل الإجراءات وحمايتها من خطر الإغلاق إضافة إلى تهيئة بنية تحتية تختص بالتكنولوجيا وشبكات اتصالات بأسعار زهيدة لاصحاب المشاريع.

وبينوا أن المشاريع الصغيرة في الدول العربية الفقيرة تواجه عدة تحديات أبرزها التمويل الخاص لهم وأن الدول العربية تحتاج الى توفير 100 مليون وظيفة بحلول عام 2025.

ويعد الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية أول مؤسسة إنمائية في الشرق الأوسط تقوم بالمساهمة في تحقيق الجهود الإنمائية للدول العربية والدول النامية.

ويعتبر الصندوق أداة لمد جسور الصداقة والاخاء بين دولة الكويت والدول النامية ومن اهم ما تتسم به القروض التي يقدمها انها ميسرة وتهدف الى مساعدة الدول في تمويل مشاريعها الانمائية وفي تنفيذ برامج التنمية فيها.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

ارتفاع طفيف في أسعار النفط وسط تفاؤل بمراجعة المعروض

دبي (إينا) – صعدت أسعار النفط تدريجياً، وسط حالة من التفاؤل لدى المتعاملين بإمكانية مراجعة …