أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة وفن / متحف بنيويورك يعرف الأطفال على ثقافات المسلمين

متحف بنيويورك يعرف الأطفال على ثقافات المسلمين

متحف-في-نيويورك-يعرف-الأطفال-على-ثقافات-المسلمين
نيويورك-[ elmamr]-[البشرى]: يتيح متحف في نيويورك لزواره من الأطفال اكتشاف ثقافات المجتمعات المسلمة في مختلف قارات العالم، في مسعى من القائمين عليه إلى تقديم أفضل لمحة ممكنة عن هذه الشعوب. حيث يسمح للأطفال بالتنقل في سائر أنحاء الطبقة الأرضية من متحف «تشيلدرنز ميوزيم أوف مانهاتن» في حي «آبر ويست سايد» في مانهاتن.
وفي متحف الأطفال في مانهاتن، التعرف إلى ثقافات الشعوب المسلمة يحصل عبر اللمس والتجربة في اطار خلفية من الألوان الحية. وهذا المعرض الذي يحمل عنوان «من أمريكا إلى زنجبار» يتناول «الثقافات المسلمة» من دون الخوض في شرح الديانة الإسلامية بأحكامها وشريعتها للزوار.
ويقول المدير التنفيذي للمتحف «اندرو اكرمان»: لسنا في صدد تفسير الدين، مشيراً إلى أن هذا المعرض يظهر «كيف أن أناساً من دين واحد يعبرون عن معتقداتهم بطرق مختلفة لهذه الدرجة.
ومع ذلك فإن اختيار المتحف لهذا الموضوع بالتحديد يرتدي أهمية لافتة في ظل الخطابات المعادية للمسلمين في الولايات المتحدة خلال الأشهر الأخيرة خصوصاً من جانب المرشح الأوفر حظاً لتمثيل الجمهوريين في الانتخابات الرئاسية الأمريكية دونالد ترامب.
ويؤكد «أندرو اكرمان» أن خيار إقامة هذا المعرض لم يتخذ بالإستناد إلى هذه الاعتبارات السياسية التي طرأت في الفترة الأخيرة لافتاً إلى أن التحضير له بدأ قبل ست سنوات. ويشير إلى أن الهدف من المعرض يكمن قبل أي شيء في فتح نافذة على ثقافة البلدان المسلمة التي عادة ما تعاني ضعفاً أو «إنعداماً تاماً» في التمثيل.
ويوضح المدير التنفيذي للمتحف أن «التحدي كان يقضي بتمثيل كل هذه الثقافات، السؤال كان يدور حول الخيارات الواجب اتخاذها لتقديم أفضل لمحة ممكنة عن ثقافات المسلمين. هذا التساؤل حصل بمعزل عن أي حدث طرأ أخيرًا».
ومن خصائص هذا المعرض أيضاً تسليطه الضوء على إرث المسلمين في الولايات المتحدة وليس في البلدان البعيدة فحسب. وبالتالي يمكن لزوار المعرض من الأطفال التعرف على مسجد مدينة ديربورن التي تقطنها جاليات مسلمة كبيرة في ولاية ميشيغن – شمال – إضافة إلى صالون للشاي مستوحى من تراث طاجيكستان في مدينة بولدر بولاية كولورادو – غرب – فضلاً عن أنواع الأقمشة السنغالية المباعة في حي هارلم في نيويورك.
وكذلك تخصص قاعة في المتحف لشهادات مسلمين أميركيين جمعوا قطعاً وكتباً وأقراصاً مدمجة وصورًا متصلة بموضوع المعرض. ويشير «اندرو اكرمان» إلى أن القائمين على المعرض سعوا إلى تمثيل التاريخ الأمريكية الذي يتميز بتنوع أكبر من ذلك الموجود في باقي أنحاء العالم، لافتاً إلى أن نيويورك تضم ممثلين عن كل البلدان المسلمة.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

إسلامية دبي تنفذ مشروع “القارئ الصغير” لأبناء المسلمين الجدد

دبي – وام| نفذت إدارة مركز محمد بن راشد للثقافة الإسلامية التابعة لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري …