الرئيسية / مركز الدراسات / مقاصد العمل الخيري “الرفق بالمحتاجين”

مقاصد العمل الخيري “الرفق بالمحتاجين”

mohtag

د. خالد محمد الحدوي-[البشرى]:

إن الرفق: ضد العنف، وهو اللطف وأخذ الأمر بأحسن وجوهه وأقربها.([1])ومن أعلى صوره رفق الله عز وجل بعباده ،وفي الحديث عَنْ عَائِشَةَ، زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «يَا عَائِشَةُ» إِنَّ اللهَ رَفِيقٌ يُحِبُّ الرِّفْقَ، وَيُعْطِي عَلَى الرِّفْقِ مَا لَا يُعْطِي عَلَى الْعُنْفِ، وَمَا لَا يُعْطِي عَلَى مَا سِوَاهُ “([2])

ومعنى الحديث أن الله لطيف بعباده يريد بهم اليسر ولا يريد بهم العسر.([3]) غير أن هذا المعنى لا يعني إطلاق اسم الرفيق على الله تعالى.

يقول الإمام الطيبي في هذا المعنى: والظاهر أنه لا يجوز إطلاقه على الله تعالى اسما وعلته في هذا أنه لم يتواتر ولم يستعمل هاهنا أيضاً على قصد الاسمية. وإنما أخبر به عنه تمهيداً للحكم الذي بعده، وكأنه قال: إن الله يرفق بعباده في أمورهم فيعطيهم بالرفق ما لا يعطيهم على ما سواه.([4])

وقد أوتي رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه النعمة العظيمة فحق له أن يسمى نبي الرحمة قال الله تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ} [الأنبياء: 107]وقد عمت  رحمته كل العالمين من إنس وجن وحيوان وشجر وحجر.

ثم إن من صوره أيضا الرفق بالرعية فعَنْ عَائِشَةَ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ” اللهُمَّ مَنْ وَلِيَ مِنْ أُمَّتِي شَيْئًا فَرَفَقَ بِهِمْ، فَارْفُقْ بِهِ، وَمَنْ شَقَّ عَلَيْهِمْ، فَشُقَّ عَلَيْهِ “([5])

وهذا النوع من الرفق هو أساس صلاح الراعي والرعية جميعا يقول الموبذان: السياسة التي فيها صلاح الملك الرفق بالرعية، وأخذ الحق منهم في غير مشقة، وسد الفروج وأمن السبل، وأن ينصف المظلوم من الظالم ولا يحمل القوي على الضعيف.([6])

بيد أن استعمال الرفق من قبل الراعي في حق الرعية يخضع للمواطن وقد قال الإمام عبد الرحمن الشيرازي:وَاعْلَم أَنه لَا يَنْبَغِي للْملك أَن يسْتَعْمل الرِّفْق واللين فِي جَمِيع المواطن بل يَجْعَل الرّعية ثَلَاث طَبَقَات ويسوسهم بِثَلَاث سياسات طبقَة هم الْخَواص من الْأَبْرَار فيسوسهم بالرفق واللين وطبقة هم خَواص الأشرار فيسوسهم بالعنف والشدة وطبقة هم الْعَامَّة فيسوسهم باللين تَارَة وبالشدة تَارَة أُخْرَى.([7])

ومن صور الرفق المنتشرة بين العباد معاونة العامل لعامل آخر في نفس المهمة وقد سئل الإمام مالك عن العامل بيده يقول للرجل العامل مثله: أعني خمسة أيام، وأعينك خمسة أيام، قال: لا بأس بذلك؛ لأن الناس يسألون عن مثل هذا كثيرا، يأتي الرجل إلى أخيه فيقول له: أعني على حصاد زرعي وعمله أياما، وأعينك مثل ذلك على حصاد زرعك ودراسه وعمله، فلا أرى بذلك بأسا تستعينه في أيام شغلك حتى يفرغ، ثم تعينه بعد فراغك في أيام شغل هذا الآخر أيضا، فلا أرى بهذا بأسا، والناس يتعاونون على الأعمال، إذا كثر عمل هذا أعانه هذا، وإذا كثر عمل هذا أعانه هذا.([8])

فإن كان العامل مملوكا عند غيره فقد وجب على سيده أن يرفق به . أما إن كان الصغيرا تحت ولاية شخص ما فقد نبه الإمام النفراوي على أنه ينبغي لمن له ولاية على صغير الرفق به فلا يكلفه من العمل ما لا يطيقه.([9])

ومنها أيضا الرفق بأهل الميت حال حضور موته وقد قال الإمام ابن الحاج في هذا الشأن في مدخله :ينبغي لمن حضر من الرجال أن لا يظهر الجزع إذ ذاك، فإنه إذا ظهر ذلك منه للنساء كان سببا لوقوع ما تقدم ذكره منهن فليحذر من هذا جهده مع وجود الرفق والشفقة والرحمة والسياسة مع أهل الميت إن أمكن ذلك، فإن لم يمكنه أقام سطوة الشرع عليهم، ولا يتركها لأجل ما نزل بهم.([10])

ومنها الرفق بالفقراء والمساكين بالتصدق عليهم وإغناؤهم عن السؤال يقول الإمام الحطاب في شأن زكاة الفطر :حكمة مشروعيتها الرفق بالفقراء في إغنائهم عن السؤال يوم الفطر.([11])

ومنها أيضا الرفق بالأرض الميتة بإحيائها قال في اللباب حقيقة الإحياء العمارة والموات ما لم يعمر من الأفنية وحكمه الجواز وهي سبب في الملك،وحكمة مشروعيته الرفق والحث على العمارة.([12])

ومنها أيضا الرفق بالحيوانات سواء في السفر أو في الاعمال الأخرى يقول الإمام ابن رشد الجد: يستحب للمسافرين الرفق بدوابهم وإنزالها منازلها في الخصب والتجافي عليها بسقيها في الجدب، وأن لا يعرسوا على الطريق، وأن يعجل الرجل الرجوع إلى أهله إذا قضى نهمته من سفره، وأن يدخل في صدر النهار ولا يأتي أهله طروقا على ما جاء في الحديث من ذلك كله.([13])

وقد مر بعض الملوك بغلام يسوق حماراً غير منبعث، وقد عنف عليه في السوق فقال: يا غلام ارفق به. فقال الغلام: أيها الملك في الرفق به مضرة عليه. قال: وما مضرته؟ قال: يطول طريقه ويشتد جوعه، وفي العنف به إحسان إليه. قال: وما الإحسان إليه؟ قال: يخف حمله ويطول أكله. قال فأعجب الملك بكلامه وقال له: قد أمرت لك بألف درهم.([14])

وهذا في جانب السفر أم فيما يخص الأعمال الأخرى مثل الطحن فقد ذكر ابن الحاج ايضا أنه ينبغي أن يرفق بالدابة التي يطحن عليها لثلاثة أوجه:

أحدها – الإحسان إليها براحتها من مشقة العمل قليلا.

والثاني – لئلا يجيء في الطحن خشونة فيصير كالدشيش سيما إذا طحن في وقت الحر.

والثالث – أن الدقيق لا يزكو كثيرا والحالة هذه.([15])

وهكذا تبين أن الرفق مقصد عظيم من مقاصد الإسلام ،وتتجلى صورة بشكل كبير في العمل الخيري ونفع الناس ،ولهذا لا يجب أن يحيد العمل الخيري عن هذه النعمة.

*******************************************

([1])  مطالع الأنوار على صحاح الآثار:ابن قرقول ،ج3،ص176.تحقيق: دار الفلاح للبحث العلمي وتحقيق التراث،الناشر: وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية – دولة قطر،الطبعة: الأولى، 1433 هـ – 2012 م.

([2])  صيح مسلم: كتاب البر والصلة باب فضل الرفق،رقم الحديث: 2593،ج4،ص2003،المحقق: محمد فؤاد عبد الباقي،الناشر: دار إحياء التراث العربي – بيروت.

([3])  شرح الطيبي على مشكاة المصابيح المسمى بـ (الكاشف عن حقائق السنن):ج10،ص3229،،المحقق: د. عبد الحميد هنداوي،الناشر: مكتبة نزار مصطفى الباز (مكة المكرمة – الرياض)،الطبعة: الأولى، 1417 هـ – 1997 م.

([4])  نفسه، ج10،ص3229

([5])  مسند الإمام أحمد بن حنبل:مُسْنَدُ الصِّدِّيقَةِ عَائِشَةَ بِنْتِ الصِّدِّيقِ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا رقم الحديث: 26199،ج43،ص269.

المحقق: شعيب الأرنؤوط – عادل مرشد، وآخرون.إشراف: د عبد الله بن عبد المحسن التركي،الناشر: مؤسسة الرسالة

الطبعة: الأولى، 1421 هـ – 2001 م.

([6])  سراج الملوك: أبو بكر الطرطوشي المالكي ،ص61،الناشر: من أوائل المطبوعات العربية – مصر،تاريخ النشر: 1289هـ، 1872م.

([7])  المنهج المسلوك في سياسة الملوك: عبد الرحمن ،ص287-288.المحقق: علي عبد الله الموسى،الناشر: مكتبة المنار – الزرقاء.

([8])  البيان والتحصيل والشرح والتوجيه والتعليل لمسائل المستخرجة،ج4،ص448. حققه: د محمد حجي وآخرون،الناشر: دار الغرب الإسلامي، بيروت – لبنان،الطبعة: الثانية، 1408 هـ – 1988 م.

([9])  الفواكه الدواني على رسالة ابن أبي زيد القيرواني: النفراوي الأزهري المالكي،ج1،ص30.الناشر: دار الفكر،الطبعة: بدون طبعة،تاريخ النشر: 1415هـ – 1995م.

([10])  المدخل:ابن الحاج ،ج3،ص233،الناشر: دار التراث،الطبعة: بدون طبعة وبدون تاريخ.

([11])  مواهب الجليل في شرح مختصر خليل،ج2،ص365. الناشر: دار الفكر،الطبعة: الثالثة، 1412هـ – 1992م.

([12])  نفسه،ج6،ص2-3.

([13])  المقدمات الممهدات: أبو الوليد محمد بن أحمد بن رشد القرطبي (المتوفى: 520هـ) ج3،ص470.تحقيق: الدكتور محمد حجي،الناشر: دار الغرب الإسلامي، بيروت – لبنان،الطبعة: الأولى، 1408 هـ – 1988 م

([14])  سراج الملوك،ص188.

([15])  المدخل،ج4،ص157.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

دراسة: أول متحف إسلامي في جنوب إفريقيا يعود لعالم عثماني

وكالات-الوطن| أظهرت دراسة أجراها الخبير التركي في العلاقات العثمانية الإفريقية حليم غينج أوغلو، أن مبنى …