الرئيسية / الأخبار / كلينتون: منع المسلمين من دخول أمريكا ليس دليل قوة

كلينتون: منع المسلمين من دخول أمريكا ليس دليل قوة

muslim in amerca 2

الولايات المتحدة-[ aleqt]-[البشرى]: قالت هيلاري كلينتون مرشحة الانتخابات الأمريكية، في تصريحات لها: “عندما يريد مرشح للانتخابات الرئاسية طرد 12 مليون مهاجر ومنع المسلمين من الدخول إلى الولايات المتحدة ويعلن تأييده للتعذيب، ذلك ليس دليلا على القوة بل على الخطأ”، موجهة حديثها إلى ترامب في إشارة منها إلى تصريحات منافسها العنصرية. وتستعد هيلاري كلينتون بشكل واضح لمواجهة دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية في تشرين الثاني (نوفمبر) بعد أن عزز المرشحان موقعيهما في اقتراع “الثلاثاء الكبير” الثاني، استعدادا لمؤتمري الحزبين الديمقراطي والجمهوري في تموز (يوليو).

وفازت كلينتون على بيرني ساندرز في أربع ولايات على الأقل من أصل خمسة شهدت انتخابات تمهيدية البارحة الأولى، بما فيها في أوهايو الصناعية حيث كان سناتور فيرمونت يعول على أصوات العمال.

وتزيد هذه الانتصارات من عدد المندوبين الذين تتقدم بهم كلينتون على ساندرز، وإذا ما احتسبنا “المندوبين غير المتلزمين” الذين يدعمونها ويقارب عددهم 500، فذلك يعني أنه بات لديها أكثر من 1500 مندوب في مقابل أقل من 800 لساندرز، في حين يتحتم الوصول إلى عتبة 2383 مندوبا لكسب ترشيح الحزب. وصرحت جنيفر بالمييري المتحدثة باسم كلينتون لشبكة “سي إن إن”: “نتوقع أن يكون من الصعب جدا، إذا لم نقل من المستحيل، أن يلحق بنا”، لكنها امتنعت عن دعوة السيناتور إلى الانسحاب.

في الجانب الجمهوري، زاد ترامب الفارق بينه وبين منافسيه بعد انتصاره في ثلاث ولايات على الأقل، وبعد انسحاب سيناتور فلوريدا ماركو روبيو الذي مني بهزيمة قاسية في ولايته، بات هناك منافسان فقط هما سيناتور تكساس تيد كروز وحاكم أهايوجون كاسيك الذي فاز في ولايته.

واختلف المرشحان الأوفر حظا في رد فعلهما على حصيلتهما الإيجابية، فتحدثت كلينتون عن مرحلة ما بعد الانتخابات التمهيدية وأعطت لمحة عن استراتيجيتها للانتصار على ترامب الذي يتعين عليه في المقابل توحيد صفوف حزبه الذي لا يزال يرفض تأييده. وصرحت كلينتون في وست بالم بيتش على بعد بضعة كيلومترات من منزل لترامب عقد فيه سهرته الانتخابية في فلوريدا” سندافع عن العمال الأمريكيين حتى لا يستغلنا أحد لا الصين ولا وول ستريت ولا رؤساء الشركات الذين يتقاضون أجورا خيالية”. وكان تصريح كلينتون بمنزلة رد مزدوج على ساندرز الذي يتهمها بالتواطؤ مع وول ستريت وعلى ترامب الذي يصر على أن الولايات المتحدة تتعرض للاستغلال من قبل شركائها التجاريين.

وكان من الواضح أن كلينتون تتوجه بكلامها إلى ترامب حيث إنها استعادت بعض تصريحاته قائلة “عندما يريد مرشح للانتخابات الرئاسية طرد 12 مليون مهاجر ومنع المسلمين من الدخول إلى الولايات المتحدة ويعلن تأييده للتعذيب، ذلك ليس دليلا على القوة بل على الخطأ”.

وتابعت وزيرة الخارجية السابقة “علينا هدم الحواجز وليس تشييد جدارات”.

ويواجه دونالد ترامب مشكلة مختلفة تكمن في كيفية توحيد صفوف اليمين بعد أن خاض حملة ضد الحزب الجمهوري وبعد أن اعلن نواب وشخصيات من الحزب أنهم لن يدعموه أبدا. وشدد ترامب في بالم بيتش الثلاثاء “علينا توحيد الحزب”، وتباهى بتشكيل حركة “هي حديث الجميع في أوروبا وفي كل أنحاء العالم” وأضاف “هذه البلاد ستعود إلى طريق الفوز”. ولدى ترامب 640 مندوبا في مقابل 405 لكروز و138 لكاسيك بحسب تعداد ل”سي إن إن” بينما العدد المطلوب هو 1237 لكسب ترشيح الحزب الجمهوري.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

الكويت| النجاة الخيرية افتتحت بئر مشاري العرادة رحمه الله بدولة تشاد

أعلن رئيس قطاع الموارد والإعلام بجمعية النجاة الخيرية عمر يعقوب الثويني افتتاح بئر ارتوازي بدولة …