أخبار عاجلة
الرئيسية / اقتصاد / 33 مليار دولار إنفاق خليجي على السلاح في 11 شهراً

33 مليار دولار إنفاق خليجي على السلاح في 11 شهراً

image

وكالات-[alqabas]-[البشرى]: حول دول مجلس التعاون الخليجي ومستقبلها المالي، قال «الشال»: بدءاً من خريف عام 2014، فقد سوق النفط الكثير من قوته لسببين منطقيين، الأول، هو ضعف أداء حالي ومحتمل للاقتصاد العالمي، أهم محطاته هي ضعف النمو الصيني محرك الطلب على النفط وكل المواد الأولية، والذي فقد نحو %4 من معدل نموه التاريخي إلى جانب تغيير الصين الجوهري لنهجها التنموي، والثاني هو التطور التقني الذي أدى إلى خفض تكاليف إنتاج النفط غير التقليدي. إلا أن العاملين المذكورين ليسا سبباً في هبوط أسعار النفط إلى مستويات شهر يناير الفائت – نحو 26 دولارا أميركيا لخام برنت -، ولا حتى مستوى الـ 40 دولارا أميركيا الحالية، فالنفط في هذه الحقبة، يسعّر سياسياً وهابطاً بسبب توظيفه في صراع منتجي النفط التقليدي، وليس هناك قاع منطقي للسعر السياسي.
وأضاف «الشال»: للتدليل على حساسية أسعار النفط للعامل السياسي، بلغ سعر برميل خام برنت في 20 يناير 2016 نحو 26.01 دولارا أميركيا، وبسبب توافق، وليس حتى اتفاق، بين السعودية وروسيا على تجميد مستوى الإنتاج، بلغ سعر برميل خام برنت في 22 مارس 2016 نحو 40.54 دولارا أميركيا للبرميل، أي ارتفع بنحو %55.9. وتداعيات توظيف النفط سلاحاً في الصراع الجيوسياسي لن تستثني أحداً من تبعاتها القاتلة، والفارق هو في توقيتها وليس في حتميتها، فكل يوم يمر على توظيفه، يعني خسارة دخل كبير محتمل، واستهلاك مدخرات ثمينة، ويعني انحرافا كبيرا في تخصيص الموارد التي باتت شحيحة لمصلحة الأمن والعسكرة، ويعني ارتفاعا إضافيا كبيرا في إعادة بناء ما يدمره ذلك الصراع.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

ارتفاع طفيف في أسعار النفط وسط تفاؤل بمراجعة المعروض

دبي (إينا) – صعدت أسعار النفط تدريجياً، وسط حالة من التفاؤل لدى المتعاملين بإمكانية مراجعة …