الرئيسية / ملفات ساخنة / “الكيان الصهيوني” يضاعف هدم منازل الفلسطينيين 3 مرات

“الكيان الصهيوني” يضاعف هدم منازل الفلسطينيين 3 مرات

w855

بيت لحم – حسن الرجوب – صفا

يتجول ماهر أبو خيارة حول ركام منزله الذي هدمته جرافات الاحتلال في تلال قرية الولجة، المطلّة علىامتدادات هائلة من الوحدات الاستيطانية التي تعلوها رافعات البناء شمال القدس المحتلة، في واقعيكشف عن مفارقة مأساوية بين طبيعة حياة الفلسطينيين والمستوطنين على الأراضي المحتلة عام1967.

ورغم أنّ منزل أبو خيارة يقع في قرية تديرها السلطة الفلسطينية وتتبع إداريًا محافظة بيت لحم جنوبالضفة الغربية، إلا أن قرار الهدم نصّ على أنّ المنزل شُيّد على أرض تتبع القدس.

ولا يرى المتابعون في نصّ القرار سوى أطماعٍ استيطانية تستهدف إلحاق أكبر قدر من الأراضيالفلسطينية بالمشروع الاستيطاني المسمّىمشروع القدس الكبرى، والذي تعتبر أراض واسعة تتبعمحافظتي الخليل وبيت لحم حدوده الجنوبية.

وكانت جرافات الاحتلال هدمت منزل أبو خيارة بعد يومين فقط من إلصاققرار هدم إداريلمنزلهالمتوسط عدد من المنازل في حيّ عين الجويزة بقرية الولجة، بينما باءت محاولته بالاعتراض على القراربالفشل.

مقتنيات تحت الركام

وغطى ركام المنزل كافة مقتنيات العائلة وأثاثها وأغطيتها، ما جعل ربّ العائلة لا يدري القبلة التي يأويإليها مع أفراد عائلته السبعة، مشيرًا إلى أنّه سيحاول البحث عن غرفة في منزل أخيه المجاور، علّه يأويهلأيام، قبل أن يعيد بناء منزله في مكان مجاور لركام المنزل المهدّم.

ويقول أبو خيارة لوكالةصفا“: “قبل ستّة أعوام شيّدت منزلي هذا من الطوب والإسمنت، بمساحة نحو120 مترًا مربعًا، وبكلفة 100 ألف شيكل، لكنّ هذا لا يعني للاحتلال شيئًا مهمًا، فهدمه دون أن يسمحلنا بإخراج أيّ من مقتنياتنا“.

ويعمل أبو خيارة سائقًا لسيارة أجرة، ولم تسعفه ظروفه المادية لتجهيز منزله كاملاً؛ بل كان يسكن مععائلته في ثلاث غرف غير مجهزة بشكل كامل، قبل أن يحضر جنود الاحتلال إليه في ساعة مبكرة،ويخرجونه على عجل مع أفراد عائلته، ويشرعون بهدم المنزل.

ويقول: “إسرائيل تتعامل كالعصابة مع الفلسطينيين. لا يهمّها أيّ عرف أو قانون أو محرّم، في إشارتهإلى محاولته الاعتراض على الهدم ولكن دون جدوى.

ويرجو المواطن إغاثة عاجلة من جانب الجهات الفلسطينية المسؤولة، تعينه على توفير مسكن لأطفاله،ويقولمضت ساعات على هدم المنزل، ولم يصل أو يتصل بنا أي مسؤول، ليعرف ما حلّ بنا أو المكانالذي سنقضي فيه ليلنا بعد هدم المنزل“.

حكاية العشرات

وتختزل حكاية المواطن أبو خيارة حال عشرات القرى والبلدات الفلسطينية التي تقاسي يوميًا حملاتالإخطار والهدم والتجريف والتوسعة للمستوطنات، أبرزها ما تتعرض له قرية الولجة، التي تشكل عقبةأمام تمدد المستوطنات المجاورة.

ويقول رئيس مجلس قروي الولجة عبد الرحمن أبو التين لوكالةصفاإن قريتهمتعددة النكباتومستمرة في المعاناة، لكنها تصر دائمًا على الحياة“.

ويوضح أنّ الجدار العنصري ضمّ خلفه معظم أراضي القرية الزراعية، في الوقت الذي التهمت مستوطنتاجيلووهار جيلوما تبقى من المساحات الشرقية والشمالية للقرية، ولم يتبق سوى مساحات محددةللأراضي يلاحقها الاحتلال بالهدم والإخطارات.

ويلفت إلى هدم سلطات الاحتلال نحو 50 منزلاً في القرية منذ سبعينيات القرن الماضي، ناهيك عنتسلّم أصحاب نحو 80 منزلاً آخرًا أوامر بالهدم ووقف البناء.

ثلاثة أضعاف

ويقول مدير مركز أبحاث الأراضي جمال طلب العملة إن الاحتلال يفرض المزيد من الوقائع على الأرضمن خلال تصعيد أعمال الهدم والمصادرة خلال المرحلة الأخيرة، وينتهز أحداثانتفاضة القدسلتنفيذمخططاته.

ويرى في حديثه لوكالةصفاأنّ أيّة أراض أو مساحات يحاول الفلسطينيون استصلاحها أو زراعتها يبذلالاحتلال السيطرة عليها، وتحويلها لصالحالسرطان الاستيطاني“.

ويكشف عن تضاعف عمليات الهدم والمصادرة خلال الأشهر الثلاثة الماضية لأكثر من ثلاثة مرات عماكانت عليه بالعام الماضي.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

قناة صهيونية: جمعيات يهودية تخطط لهدم المسجد الأقصى

غزة (إينا) – كشفت القناة الصهيونية الثانية، أن منظمات وجمعيات يهودية وضعت خطة مدتها 3 أعوام …