أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / الأمم المتحدة: انطلاق محادثات السلام اليمنية في الكويت الخميس

الأمم المتحدة: انطلاق محادثات السلام اليمنية في الكويت الخميس

thumbs_b_c_078459d86474c1b5375f73f473dd4216

نيويورك-[aa]-[البشرى]: أعلن المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك، أن مفاوضات السلام اليمنية ستبدأ في الكويت الخميس.

وقال دوغريك في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة الدولية في نيويورك: “سوف تنطلق غدا في الكويت مفاوضات السلام اليمنية تحت رعاية الأمم المتحدة، وسوف تركز الوفود المشاركة على سبل تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 (الصادر في أبريل/نيسان من العام الماضي)”.

وأضاف دوغريك أنه “من المتوقع أن يعمل المشاركون في المحادثات على وضع إطار يمهد الطريق لعملية سلمية ومنظمة على أساس مبادرة مجلس التعاون الخليجي ونتائج مؤتمر الحوار الوطني”.

والمبادرة الخليجية هي اتفاق رعته دول الخليج لتسوية الأزمة السياسية في اليمن عقب “الثورة الشعبية” التي اندلعت ضد نظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح، عام 2011، وبموجبه تم تنحية الأخير عن الحكم مقابل عدم الملاحقة القانونية، واختيار الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيساً للبلاد، عقب انتخابات كانت بمثابة استفتاء عليه في ظل عدم وجود منافسين آخرين.

بينما انعقد مؤتمر “الحوار الوطني في اليمن” خلال الفترة بين 18 مارس/آذار 2013 و 25 يناير/كانون ثان 2014، وشاركت فيه غالبية القوى والتيارات السياسية والمناطقية في اليمن بهدف الاتفاق على ملامح الحكم والدولة اليمنية في مرحلة ما بعد تنحي صالح، وخرج الحوار بمبادئ عامة في هذا الصدد.

وكان محمد عبد السلام، رئيس الوفد التفاوضي للحوثيين وحزب “المؤتمر الشعبي العام” الذي يتزعمه صالح، أعلن في بيان مقتضب، وصول وفدهم إلى العاصمة العمانية مسقط، مساء اليوم، في طريقه للكويت للمشاركة في محادثات السلام الرامية إلى إنهاء الأزمة في اليمن.

وتزامنت تصريحات رئيس وفد الحوثيين، التي لم يحدد فيها بشكل مباشر ما إذا كانوا سيتوجهون إلى الكويت الليلة أم صباح الغد، مع تهديدات وفد الحكومة المتواجد في الكويت منذ صبيحة الأحد الماضي، بالانسحاب من المحادثات، حال عدم حضور الوفد الآخر، غداً الخميس.

ويتألف وفد الحوثيين وصالح المشترك من 14 عضواً، مقابل 14 عضوا للحكومة الشرعية .

وفي مارس/آذار الماضي أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن، اسماعيل ولد الشيخ أحمد، موافقة الأطراف اليمنية على هدنة في جميع أنحاء البلاد، بدأت منتصف ليل 10-11 أبريل/نيسان الجاري، على أن يعقبها محادثات سلام يوم 18 من الشهر نفسه في الكويت، لإيجاد حل للأزمة التي تشهدها البلاد منذ أكثر من عام.

وكان من المقرر أن تنطلق محادثات الكويت، أمس الأول الإثنين، لكن ذلك تعثر بسبب عدم سفر وفد “الحوثيين وصالح”، مطالبين أولاً بتثبيت وقف إطلاق النار بالكامل بما فيها غارات التحالف العربي، وتعديل أجندة المشاورات التي طرحتها الأمم المتحدة.

وفي وقت سابق، أوضح ولد الشيخ، أن محادثات الكويت تهدف إلى التوصل لاتفاق شامل لإنهاء الصراع واستئناف حوار وطني جامع وفقاً لقرار مجلس الأمن رقم 2216 الصادر العام الماضي، إلى جانب أنها سترتكز على إطار يمهد للعودة إلى انتقال سلمي ومنظم بناء على مبادرة مجلس التعاون الخليجي ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني.

وأشار إلى أنه سيطلب من المشاركين في المحادثات “وضع خطة عملية لكل من النقاط التي سيتم الانطلاق منها وهي الاتفاق على إجراءات أمنية انتقالية، وانسحاب المجموعات المسلحة، وتسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة للدولة؛ وإعادة مؤسسات الدولة، واستئناف حوار سياسي جامع؛ وإنشاء لجنة خاصة للسجناء والمعتقلين”.

ولم يكشف وفد الحوثيين وصالح عن الأسباب التي جعلته يغير موقفه ويلتحق بمحادثات الكويت.


عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

هناك فرق كبير بين “MegaByte “MB و “Megabit “Mb

هناك فرق كبير بين “MegaByte “MB و “Megabit “Mb