الرئيسية / ملفات ساخنة / نار في حماة.. قوات النظام السوري تقتحم السجن المركزي

نار في حماة.. قوات النظام السوري تقتحم السجن المركزي

493489_o

سوريا-[alwatan.kuwait]-[البشرى]: بالرصاص الحي والغاز بدأ النظام السوري الإعلان عن بوادر مجزرة جديدة قد تنفذ هذه المرة بسجن حماة المركزي، بعد أن أرسل تعزيزات أمنية جديدة إلى السجن استعداداً لإنهاء العصيان الذي ينفذه السجناء منذ أيام.

ويقول “أحد المساجين” إن السجن قد شهد حالات اختناق جراء استعمال قوات النظام السوري للغازات، فيما تم تسريب فيديو من داخل السجن يظهر اشتعال النار في بعض الزوايا بالسجن، وتظهر أصوات السجناء المستعصمين وهم يكبرون ويهتفون “الله أكبر”.

وقال ناشطون إن اثنين من السجناء على الأقل قد قتلا خلال عملية الاقتحام.

وكان النظام أعطى السجناء المستعصمين منذ 5 أيام مهلة حتى الساعة الخامسة صباحاً قبل أن يقتحم السجن، ولكنه عاد وانتظر طوال النهار قبل أن يبدأ فعلاً عملية الاقتحام، وأما عن سبب التأخير فهو الاتصالات المكثفة التي قام ويقوم بها نشطاء وصحفيون وسياسيون سوريون مع مختلف الدول الغربية وشخصيات من الأمم المتحدة.

يأتي ذلك فيما، أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف الزياني أمس الجمعة إن غارة طائرات تابعة للنظام السوري على مخيمات النازحين السوريين في ريف أدلب تعد “جريمة بشعة تجرمها القوانين الدولية والمبادئ الانسانية والأخلاقية وتعتبرها دول مجلس التعاون الخليجي من جرائم الحرب”.

وقال الزياني في بيان صحفي إن دول مجلس التعاون تدين المجزرة التي قام بها النظام السوري بقصف النازحين مما أدى الى مقتل 50 مدنيا وجرح مئات من النازحين الأبرياء.

واضاف “ان دول مجلس التعاون الخليجي تدعو الأمم المتحدة الى سرعة التحقيق في هذه الجريمة النكراء حتى لا يفلت مرتكبوها من العقاب كما تدعو مجلس الأمن الدولي الى العمل على تنفيذ كافة قراراته بشأن الحرب الدائرة في سوريا واجبار النظام السوري على الالتزام بتنفيذ قرارات الأمم المتحدة واحترام القوانين الدولية”.

واشار الزياني الى أن دول مجلس التعاون تعتبر أن الجرائم التي يرتكبها النظام السوري بحق الشعب السوري والمدنيين الأبرياء قد تجاوزت كل الحدود ويجب أن تتوقف فورا وتهيب بالمجتمع الدولي الى إدانة تلك الجرائم المستمرة ضد أبناء الشعب السوري.

وكان مخيم للنازحين على الحدود السورية التركية قد تعرض امس الخميس للقصف الامر الذي قوبل بانتقادات دولية واسعة وكان سببا وفقا لمصادر الامم المتحدة في مقتل 28 شخصا.

وبدأ النظام عملية اقتحام لسجن حماة المركزي بعد عدة ساعات من المهلة التي أعطاها للمعتصمين بداخله لفك الاستعصام.

وبدأت عملية الاقتحام بالرصاص الحي والغازات، ما أدى بحسب “أحد المساجين” إلى حالات اختناق.

وتم تسريب فيديو من داخل السجن يظهر اشتعال النار في بعض الزوايا بالسجن، وتظهر أصوات السجناء المستعصمين وهم يكبرون ويهتفون “الله أكبر”.

وكان النظام أعطى السجناء المستعصمين منذ 5 أيام مهلة حتى الساعة الخامسة صباحاً قبل أن يقتحم السجن، ولكنه عاد وانتظر طوال النهار قبل أن يبدأ فعلاً عملية الاقتحام، وأما عن سبب التأخير فهو الاتصالات المكثفة التي قام ويقوم بها نشطاء وصحفيون وسياسيون سوريون مع مختلف الدول الغربية وشخصيات من الأمم المتحدة.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

قناة صهيونية: جمعيات يهودية تخطط لهدم المسجد الأقصى

غزة (إينا) – كشفت القناة الصهيونية الثانية، أن منظمات وجمعيات يهودية وضعت خطة مدتها 3 أعوام …