الرئيسية / إنساني / اختتام «ملتقى العمل الإنساني»: منصة إنسانية دولية

اختتام «ملتقى العمل الإنساني»: منصة إنسانية دولية

Untitled-1-112

الكويت-[kuna]-[البشرى]: اختتمت فعاليات الملتقى الدولي الرابع للعمل الإنساني؛ الذي نظَّمته «الرحمة العالمية» التابعة لجمعية الإصلاح الاجتماعي برعاية النائب الأول لرئيس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد، وذلك تحت شعار «الشراكة.. قوة واستدامة» بمشاركة عدد من ممثلي الجمعيات الانسانية والخيرية داخل البلاد وخارجها، حيث اشتمل اليوم الثاني على العديد من ورش العمل.
وفي كلمته، قال الوزير التونسي السابق د.فتحي الجراي: «إن الشراكة عموما تقتضي التعاون بين الأطراف المعنيّة، والتخادم والتساند وممارسة أنشطة مشتركة أو متكاملة، وتبادل المساعدة والانفتاح على الشريك (أو الشركاء) مع احترام خصوصيّاته (أو خصوصيّاتهم)».
ورأى أن من أهم مبادئ الشراكة هو انفتاح كل مؤسّسة على الأخرى في إطار التشبيك والانفتاح على المحيط الخارجي عموما، بالإضافة إلى اعتبار الشراكة قيمة تنظيميّة ودمجها في حركيّة المشروع الخاصّ بكل مؤسّسة وفي ثقافتها التنظيميّة عموما.

منصة دولية
من جانبه، قال المتخصص في العمل الخيري والإنساني عبد ربي بن صحراء ان منطقة الخليج فرضت خلال العقود الأربعة الأخيرة نفسها كمنصة إنسانية إقليمية ودولية، تتمتع بدور ريادي لا يمكن الاستغناء عنه، مشيرا إلى أن الشعور بالتضامن مع المنكوبين والضعفاء جزء لا يتجزأ من الثقافة الاجتماعية لمجتمعات المنطقة التي تشكلت عبر تاريخ طويل.
وفيما تحدث د.جمال الجبوري عن ووجوب وجود دليل لإدارة تلك المخاطر لتبيان الخطوات العملية لإدارة المخاطر الأمنية؛ التي قد يتعرض لها العاملون في مجال العمل الإنساني أثناء العمليات الإنسانية في بيئة النزاعات المسلحة، قال جوان ليو رئيس منظمة أطباء بلا حدود: «إن من أهم التحديات التي تواجه المنظمة تتمثل في التفاوض مع المنظمات الحكومية والجهات الفاعلة والجهات غير الحكومية في وقت الكوارث والأزمات بالإضافة إلى الأوبئة والأمراض المنتشرة في بعض مناطق العمل».

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

جنيف| مفوضية اللاجئين تدعو إلى توفير ممر آمن لنحو 140 ألف نازح في جنوب سوريا

جنيف| – [البشرى – مفوضية اللاجئين]: في ضوء الموجة الأخيرة من الأعمال القتالية في جنوب …