الرئيسية / ملفات ساخنة / سُمَيّة – رضي الله عنها -أول شهيد في الإسلام [مقال]

سُمَيّة – رضي الله عنها -أول شهيد في الإسلام [مقال]

1246

ما حدث في مكة من إيذاء للنبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه ليس أمراً مستغرباً، لأن الصراع بين الحق والباطل سنة من سنن الله عز وجل، والابتلاء لأهل الإيمان سنة ربانية مستمرة، لتنقية الصف المؤمن، وبيان الصادق من الكاذب، كما قال تعالى: {أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ} (العنكبوت3:2). قال ابن كثير: “وقوله: {أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ} استفهام إنكار، ومعناه: أن الله سبحانه وتعالى لا بُدّ أن يبتلي عباده المؤمنين بحسب ما عندهم من الإيمان، كما جاء في الحديث الصحيح: (أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الصالحون، ثم الأمثل فالأمثل، يبتلى الرجل على حسب دينه، فإن كان في دينه صلابة زيد في البلاء) رواه أحمد”.

لم يكن التعذيب لأهل الإيمان في مكة مقصوراً على رجال المسلمين دون نسائهم، وإنما طال النساء أيضا قسط من الأذى والعذاب بسبب إسلامهن، كسُمَيّة بنت خياط، وفاطمة بنت الخطاب، ولبيبة جارية بني المؤمل، وزنيرة الرومية، والنهدية وابنتها، وأم عبيس، وحمامة أم بلال وغيرهن رضي الله عنهن.. وقد سطرت سمية والدة عمار بن ياسر رضي الله عنها بثباتها على دينها وبموقفها الشجاع أمام أبي جهل، المثال العملي في التضحية والبذل والثبات، وكانت أول شهيد من المسلمين على وجه الأرض.. وإن كان صبر الصحابة من الرجال على العذاب الشديد عجيباً، فأعجب منه أن تصبر عليه امرأة ـ سمية ـ مع كبر سنها، وضعف جسدها، لكنها كانت عظيمة الإيمان، قوية اليقين.

سمية بنت خُبّاط:

هي سمية بنت خُبّاط ، وقيل: خياط، أم عمار بن ياسر رضي الله عنه، من الأولين الذين دخلوا في الإسلام، إذ كانت سمية رضي الله عنها سابعة سبعة في الإسلام، قال مجاهد: “أول من أظهر الإسلام سبعة: رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأبو بكر، وبلال، وخباب، وصهيب،وعمّار، وأمه سمية”. وهي أول شهيد في الإسلام، قال ابن حجر: “أخرج ابن سعد بسند صحيح عن مجاهد قال: أول شهيد في الإسلام سمية والدة عمار بن ياسر”، وقال ابن كثيرفي البداية والنهاية: “قال الإمام أحمد: حدثنا وكيع عن سفيان عن منصور عن مجاهد قال: أول شهيد كان في الإسلام استُشْهِد أم عمار، طعنها أبو جهل بحربة في قُبُلِهَا”. وقال ابن الأثير في كتابه أُسْد الغابة: “عمار بن ياسر بن عامر .. وهو من السابقين الأولين إلى الإسلام، وهو حليف بني مخزوم، وأمه سمية، وهي أول من استشهد في سبيل الله عز وجل”.

لما أسلمت سمية رضي الله عنها وزوجها ياسر وابنها عمار وأخوه عبد الله، غضب عليهم مواليهم بنو مخزوم غضباً شديداً، وصبوا عليهم العذاب صبّا، قال ابن هشام في السيرة النبوية: “قال ابن إسحاق: وكانت بنو مخزوم يخرجون بعمار بن ياسر، وبأبيه وأمه ـ وكانوا أهل بيت إسلام ـ إذا حميت الظهيرة، يعذبونهم برمضاء مكة (الرمل الحار من شدة حرارة الشمس)، فيمر بهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقول: (صبراً آل ياسر، فإنَّ موعدَكم الجنة)، فأما أمه فقتلوها، وهي تأبى إلا الإسلام” .
ورغم كبر سن سمية رضي الله عنها إلا أنها ثبتت ثباتاً عجيباً أمام أبي جهل الذي كان يتولى تعذيبها، وأغلظت له القول فطعنها في قُبلها بحربة في يديه فماتت أمام زوجها وابنها، دون أن تتنازل لأبي جهل عن شيء من إسلامها، حتى قال جابر رضي الله عنه: “يقتلوها فتأبى إلا الإسلام”.
ولما كان يوم بدر قُتل أبو جهل الذي قتلها، قال ابن حجر في كتابه “الإصابة في تمييز الصحابة”: “وأخرج ابن سعد بسند صحيح عن مجاهد قال: أول شهيد في الإسلام سميةوالدة عمار بن ياسر، وكانت عجوزاً كبيرة ضعيفة، ولما قُتِل أبو جهل يوم بدر قال النبي صلى الله عليه وسلم لعمار: قتل اللَّه قاتل أمّك”.

لقد عذب المشركون من أسلم وأظهر إسلامه شديد العذاب ليرتدوا عن دينهم ويكفروا بالله وبما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم، وكانوا يطلبون منهم النطق بكلمة الشرك ليكفوا عن تعذيبهم، وإلا استمر تعذيبهم ما داموا على الإسلام، فمن أولئك المعذبين مَنْ أبَى أن يعطيهم شيئاً مما طلبوه كبلال رضي الله عنه، وسمية رضي الله عنها وغيرهما، ومنهم من أعطاهم ذلك – ظاهراً – ليخففوا عنه العذاب، وثبت على عقيدة التوحيد والإيمان بالنبي صلى الله عليه وسلم في باطنه، كعمار، وفي ذلك فقه يتراوح بين العزيمة والرخصة, يحتاج من الدعاة أن يستوعبوه, ويضعوه في إطاره الصحيح, وفق معاييره الدقيقة دون إفراط أو تفريط.
قال ابن كثير: “ولهذا اتفق العلماء على أنه يجوز أن يوالي المكره على الكفر، إبقاء لمهجته، ويجوز له أن يستقتل، كما كان بلال رضي الله عنه يأبى عليهم ذلك وهم يفعلون به الأفاعيل، حتى أنهم ليضعون الصخرة العظيمة على صدره في شدة الحر، ويأمرونه أن يشرك بالله فيأبى عليهم وهو يقول: أَحَدٌ، أَحَد، ويقول: والله لو أعلم كلمة هي أغيظ لكم منها لقلتها رضي الله عنه وأرضاه”. وقال ابن حجر: “قال ابن بطال ـ تبعاً لابن المنذر ـ :أجمع العلماء على أن من أُكْرِه على الكفر حتى خشي على نفسه القتل، أنه لا إثم عليه إن كفر وقلبه مطمئن بالإيمان، ولا تبين منه زوجته، ولا يحكم عليه بحكم الكفر”.

من أوائل الخير والسَبْق:

أول من أسلم من الرجال أبو بكر، ومن النساء خديجة، ومن الصبيان علي، وبلال بن رباحهو أول من أظهر إسلامه بمكة، وعبد الله بن مسعود هو أول من جهر بالقرآن بمكة، فضربه المشركون حتى كادوا أن يقتلوه، والزبير هو أول من سَلَّ السيف في سبيل الله تعالى، وأسعد بن زُرارَة هو أول من بايع النبيَّ صلى الله عليه وسلم ليلة العقبة الأولى، وأول من بايعه ليلة العقبة الثانية البراء بن مَعْرور، وحمزة بن عبد المطلب عم النبي صلى الله عليه وسلم هو أول من غزا في سبيل الله تعالى، وأوّل من عقدت له راية في الإسلام، ومصعب بن عمير هو أول من هاجر إلى المدينة، وسعد بن أبي وقاص هو أول من رمى بسهم في سبيل الله تعالى، وخبيب بن عدي أول مَنْ سَنَّ صلاة ركعتين عند القَتْل، وسمية أم عمار هي أول شهيدة في الإسلام..

لقد سطرت سمية رضي الله عنها ـ أول شهيد من المسلمين على وجه الأرض ـ بصبرها وبموقفها الشجاع أمام أبي جهل، المثال العملي في التضحية والبذل والثبات، ليظل كل مسلم ـ رجلا كان أو امرأة ـ يقتدي بها في صبرها وثباتها أمام الابتلاءات، ولا يبخل بشيء في سبيل الله عز وجل، بعد أن جادت رضي الله عنها بروحها في سبيل الله .. ومن ثم ففي قصة آل ياسر عامة وسمية رضي الله عنها خاصة قدوة للأجيال المتلاحقة على مَرَّ العصور في الصبر والثبات، والبذل والعطاء، ويكفيهم فضلا وشرفاً قول النبي صلى الله عليه وسلم: (صبراً آل ياسر فإن موعدكم الجنة) رواه الطبراني وصححه الألباني.

 المصدر: إسلام ويب

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

البحرين تدين الاعتداءات الصهيونية على الأقصى

المنامة (إينا) – أدانت البحرين بشدة اقتحام مئات من المستوطنين المتطرفين المسجد الأقصى المبارك في …