الرئيسية / الأخبار / تنفذه «قطر الخيرية».. استكمال إنشاء أكبر مركز إسلامي بأوروبا

تنفذه «قطر الخيرية».. استكمال إنشاء أكبر مركز إسلامي بأوروبا

EA_1062568_402189

الدوحة-[alarab.qa]-[البشرى]:أعلنت مؤسسة «قطر الخيرية» إنجاز %55 من مشروع مركز «النور» الإسلامي شمال شرق فرنسا الذي سيصبح أكبر مركز إسلامي متكامل في أوروبا بتكلفة إجمالية تصل إلى 27 مليون يورو (110 ملايين ريال قطري).
ويقع المركز، وهو أحد مشاريع مبادرة «غيث» التابعة لقطر الخيرية، في مدينة «ميلوز» بمنطقة «الألزاس» الحدودية بين ثلاث دول: فرنسا وسويسرا وألمانيا، ويشيد على مساحة تقدر بنحو 4.600 متر مربع، فيما تزيد مساحة المبنى عن 10.200 متر مربع موزعة على أربعة طوابق.
ومن المقرر أن يضم المشروع الذي يخدم أكثر من 150 ألف مسلم مسجدا ومدرسة نظامية ومركزا دعويا ومعهدا لتعليم العربية وآخر للقرآن الكريم ومركزا ثقافيا، بالإضافة إلى منشآت وقفية وكلية للعلوم الإسلامية.
وأوضح سعادة الشيخ حمد بن ناصر بن جاسم آل ثاني رئيس مجلس إدارة جمعية قطر الخيرية، أن المشروع يأتي تماشيا مع حرص الجمعية على تعزيز الهوية الإسلامية لدى الجاليات المسلمة في أوروبا ودعما لفكرة التعايش السلمي بين الثقافات المختلفة كونها تساهم في بيان الفهم الصحيح لقيم الإسلام ومبادئه، وتعكس الوجه الحضاري للإسلام والمسلمين.
بدوره قال الشيخ الدكتور أحمد الحمادي رئيس مبادرة غيث في مؤتمر صحافي شارك فيه وفد من مجلس إدارة مركز النور الإسلامي إن المركز حظي بدعم مادي ومعنوي من السلطات المحلية الفرنسية عندما بدأ العمل به عام 2007، وتوقع أن يتم إنجازه كاملا خلال العام المقبل.
وأشار إلى بعض مكونات المشروع، ومميزاته، وأهدافه لخدمة الإسلام والمسلمين، والمجتمع المحلي ككل بمختلف أطيافه. منوها في هذا السياق بتعاون وتجاوب المجتمع المحلي مع المركز ودعمه بمختلف السبل.
وأكد السيد صلاح الحمادي نائب رئيس مجلس إدارة قطر الخيرية بالمملكة المتحدة (المشرفة على المشروع) أن المركز يعتبر نقلة نوعية على مستوى المشاريع في أوروبا وتفخر الجمعية بالمساهمة فيه.
وحث السيد الحمادي، أهل الخير والمحسنين في قطر على دعم هذا المشروع لاستكمال بنائه وتهيئته ليكون منارة للعلم والمعرفة وملتقى للتعريف بالإسلام ونشر الثقافة الإسلامية ومواجهة أفكار التطرف والغلو التي غذت ظاهرة الإسلام فوبيا. وقال إن المركز يهدف إلى التعريف بالإسلام ومبادئه وإبراز خصائصه وقيمه الحضارية والتأكيد على وسطيته واعتدال منهجه وتفعيل التواصل الحضاري والثقافي بين المسلمين ومجتمعهم بالتعاون مع كافة الجهات ذات النفع العام إلى جانب مواجهة العنصرية وظاهرة «الإسلام فوبيا».;

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

النجاة الخيرية خلال زيارة تركيا التقت وزير الثقافة ووالي أورفا ومدير التربية وبحثا التعاون المشترك

البدر :نركز على دعم التعليم لحماية مستقبل سوريا من الجهل والأمية النجاة الخيرية خلال زيارة …