الرئيسية / تقارير و استطلاعات / سيدو كيتا: الإسلام بوصلة اتجاهــي في الحياة

سيدو كيتا: الإسلام بوصلة اتجاهــي في الحياة

1437632302

وكالات-[albayan.ae]-[البشرى]: هي لحظات أشبه بضربة قاضية أو هدف ذهبي، قادرة على تغيير مجرى حياة أي شخص، تمنحه قوة وطاقة نور في أوقات عصيبة تكاد أن تعصف به، وفي ملاعب الرياضة هناك نجوم وأساطير، منهم من نشأ في ظل دين الفطرة وآخرون عادوا إليه بقناعة تامة، وما بينهما يبقى الإيمان والتسامح والهدف النبيل.

يُعد المالي سيدو كيتا نجم وسط روما الإيطالي حالياً، وبرشلونة الإسباني السابق، أحد أفضل اللاعبين الأفارقة الذين نجحوا في فرض أنفسهم في عالم الساحرة المستديرة والكرة العالمية، لم تكن المهارات الفنية العالية أو طريقة الأداء المتميزة ..

والتي يتمتع بها النجم العالمي »كيتا« هي من أسهمت في بلوغه تلك المنزلة، بل لعبت شخصيته المتزنة وأسلوبه الهادئ دوراً كبيراً في انتزاع الإعجاب ونيل الاحترام من كافة مشجعي الساحرة..

وعلى مختلف انتماءاتهم وديانتهم، ولعل صورته في أذهان الجميع عندما يحرز هدفاً لفريقه تعقبها سجدة شكر لله رب العالمين، أو إشارة من يده إلى السماء تحمد المولى على نعمه، خير دليل على مدى حالة الرضا التي يتمتع بها النجم المالي العالمي.

هو سيدو أحمد كيتا من مواليد 16 يناير 1980 في باماكو عاصمة مالي، أشهر محطاته مع برشلونة الإسباني، لديه قدم يسرى مدهشة وأسلوب لعب أشبه براقصي الباليه، وهو ما جعله مصدر ثقة كل مدربيه خاصة الإسباني بيب غوارديولا مدرب البارسا أو الإيطالي سباليتي مدربه الحالي في نادي روما.

اتزان

من أكثر الصفات التي تميز سيدو كيتا، نجم خط وسط روما الإيطالي، اتزانه الداخلي داخل الملعب وخارجه، ولعل التزامه الديني وغيرته على دينه كانا وراء تلك الصفة والتي يقول عنها:

»الإسلام هو بوصلة اتجاهي في الحياة، وأنا مثل أي مسلم آخر لا يجب ألا أحمل الكره لأي شخص، هذا هو الطريق الصحيح، وأضاف: في السنوات الأخيرة، كان من الصعب نقل فكرة الدين الإسلامي إلى الغرب بمفهومه الصحيح..

لا سيما مع الأحداث المؤسفة التي نُسبت ظلماً للدين الحنيف وسنة نبينا الكريم، لدينا الآن صورة مغلوطة وظالمة عن الإسلام، لكن المسلم الملتزم لا بد أن يبقى دوماً في غاية الهدوء والاحترام، لا سيما أن مبادئ ديننا الحنيف تمنع التسبب في الضرر لأي شخص، باختصار ما يقوم به ما يُطلقون على أنفسهم جماعات دينية..

هذا الأمر لا يمت للإسلام بأي صلة، وأعترف أن أي شخص في أوروبا عندما يُعلنها صراحة، أنا مسلم، فإنه يتعرض إلى معاملة سيئة من الجميع، وهذا ليس عدلاً، فـالمسلم كغيره، لا فرق ويجب أن يُعامل الجميع سواسية، وأضاف: أعترف أن كرة القدم هي عملي، ولكنها ليست الأولوية، يجب خلق توازن بين الدين والعمل، والإسلام لا يمنعني من ذلك.

موقف

ومن أكثر المواقف التي تُحسب لسيدو كيتا في مسيرته مع الكرة والمستطيل الأخضر، عندما رفض لاعب كرة القدم المالي العرض المغري الذي قدمه له نادي«ريال مدريد»عقب فترة التألق مع أشبيلية وقبل أن يحط رحاله في برشلونة، ليثبت بذلك انتماءه للدين الإسلامي، وحسب مصادر مجلة«ماركا»الإسبانية الشهيرة..

فإن سيدو كيتا، قد رفض العرض الكبير من عملاق كرة القدم فريق ريال مدريد الإسباني؛ واختار فريق برشلونة، ورفض كيتا عرض ريال مدريد بسبب معتقده الديني.

وتقول القصة، إنه بعد العرض المقدم من ريال بحث كيتا عن هذا الفريق وتوصل إلى رفض عرضه بسبب أن الراعي الرسمي للفريق شركة«بوين»؛ حيث اكتشف كيتا أن هذه الشركة مساهمة في شركة أخرى عالمية تصنع الخمور في أوروبا.

وفي المقابل وقع عقده مع نادي برشلونة، وحسب الصحيفة نفسها: فإن ما شجع كيتا على التوقيع مع نادي برشلونة هي دعاية«يونيسيف»على قمصان هذا الفريق، ويعرف كيتا بالتزامه وتدينه؛ حيث أجبر نادي إشبيلية خلال الفترة التي لعبها فيها بين صفوفه على تأمين غرفة خاصة للصلاة، مع اللاعب الشهير محمد كانوتيه.

مصافحة

من المعروف أن مباريات برشلونة وريال مدريد تحظى دوماً بالندية والإثارة وتصل في بعض الأحيان إلى العنف سواء تقابلا في الليغا الإسباني أو في أي بطولة أخرى وخاصة إذا كانت في دوري أبطال أوروبا، والطريف أن تلك الحالة العدائية تلازم لاعبي الفريقين على مدار تاريخهم، سواء بقوا بين صفوف الناديين أو ارتحلوا إلى أندية أخرى.

ولعل تلك الحادثة الشهيرة بين سيدو كيتا لاعب روما الحالي والبرتغالي بيبي لاعب الريال، والذي لم ينسَ أبداً أن خصمه كان لاعباً سابقاً مع عدوه اللدود برشلونة الإسباني.

عن تلك الحادثة يحكي اللاعب المالي سيدو كيتا لاعب فريق روما عما جرى بينه وبين البرتغالي بيبي لاعب ريال مدريد قبل انطلاق مباراة الفريقين الودية في كأس الأبطال الدولية الموسم الماضي.

يقول سيدو:«نعم رفضت مصافحة المدافع البرتغالي بيبي، قبل أن ألقي تجاهه زجاجة مياه صغيرة ارتطمت بكتفه، فعلت ذلك لأنه عندما كنت ألعب في إحدى مباريات الكلاسيكو، وصفني بأنني قرد وقام بالبصق علي، وأخبرت نفسي بأن هذا الإنسان الذي يفعل مثل فعله عبارة عن نكرة لا قيمة له».

وأضاف: »وقتها لم أرد تصعيد الموقف، وأخبرت زملائي بما أنوي القيام به قبل مواجهة ريال مدريد، لكنه عاد ومر من خلفي بعد تجاهلي مصافحته ليبصق علي مما دفعني لرمي عبوة الماء تجاهه».

كيتا حسم كلامه بقول«بيبي لا يراني كإنسان، سلوكه غير مقبول، أنا أخطأت بتصرفي وأعتذر عن ذلك.

لكن تصرفاته كلها تنم عن قلة احترام للآخر، وأعرف أن هناك من كان يسعده تصرفي هذا بالرغم من اعترافي الشخصي بأنه تصرف غير سليم، لكن شخصية المدافع الاستفزازية المعروفة عنه مع الجميع وشخصيته العنيفة مع كل اللاعبين جعلت هناك حالة من التعاطف مع ما قمت به، بيبي شخصية مستفزة في عالم الكرة«.

#محطات

17

عندما كان عمره 17 سنة وقع لنادي مارسيليا الفرنسي، حيث أمضى 3 سنوات في المراحل السنية قبل أن يصعد إلى الفريق الأول لأول مرة في 19 سبتمبر من عام 1999.

20

أحرز أفضل لاعب في كأس العالم تحت 20 سنة في نيجيريا متقدماً على لاعبين من نوعية رونالدينيهو ولامبارد، قبل أن يخرج منتخب بلاده من الدور النصف النهائي على يد منتخب إسبانيا.

8

انتقل كيتا إلى إشبيلية في صيف عام 2007 بعد ما أمضى 8 سنوات في فرنسا، لعب 31 من أصل 38 مباراة في الليغا منهم 29 مباراة في التشكيلة الأساسية.

2008

في صيف 2008 انضم إلى برشلونة الإسباني ليكتب أفضل فترة في تاريخه، وفي موسم 2011 جدد سيدو كيتا عقده مع البارسا حتى 2014 قبل أن يقرر الرحيل عن برشلونة بسبب بقائه على الدكة.

2014

في يونيو 2014 انتقل إلى نادي روما الإيطالي بعقد لمدة عام واحد حتى يستطيع سد ثغرة غياب كيفن ستروتمان.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

لماذا أخترت جمعية النجاة الخيرية لمناقشة رسالة الدكتوراه

لماذا أخترت جمعية النجاة الخيرية لمناقشة رسالة الدكتوراه بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله …