أخبار عاجلة
الرئيسية / مركز الدراسات / مايكل نايت.. قصة أمريكى اعتنق الإسلام

مايكل نايت.. قصة أمريكى اعتنق الإسلام

d1a8fc21fee9d527d31409b593df58a2

وكالات-[almesryoon]-[البشرى]: لم يكتف فقط بمجرد اقتناعه بالدين الإسلامي واعتناقه له بعد أن ترك المسيحية بل سعى إلى خدمة الإسلام عن طريق كتابة بعض الكتب والتى كان آخرها كتاب “السحر فى الإسلام” إنه الأمريكى المسلم مايكل محمد نايت.

اِعتنق مايكل الإسلام، وهو شاب، بعد أن قرأ سيرة حياة داعية الحقوق المدنية مالكوم إكس، الذى اعتنق هو الآخر الإسلام لذلك فإنه ليس من المفاجئ تجذّر مايكل عميقاً فى الإسلام الأفرو-أمريكى.

وضع الأمريكى المسلم مايكل محمد نايت كتاباً مثيراً عن السحر والإسلام، آخذاً بيدنا فى رحلة آسرة عبر تاريخ وتطور الدين الإسلامي. يقدم مايكل صورة للإسلام، وذلك حسب ما جاء فى موقع “قنطرة” الألماني.

تعتبر فكرة وجود علاقة بين الدين والسحر، فى معظم المعتقدات، رجس. لا أحد يرغب فى الحط من قيمة الأفعال السماوية لآلهته أو أفعال الأنبياء بربطها بأشياء سخيفة، تُعتبر فى أحسن الأحوال من أعمال المشعوذين وفى أسوئها أفعال شيطانية سوداء. ولذلك فإن عنوان كتاب مايكل محمد نايت، الذى صدر مؤخراً، متوقع أن يكون-على أقل تقدير-استفزازياً.

وقارب مايكل موضوع السحر بحذر ورويّة. فى بداية الكتاب، يبين أن كتابه ظهر إلى الوجود كإجابة على سؤال: “ما هو الإسلام؟”. تحفظه الأساسى على الكثير من المنشورات والكتب، التى تتناول الإسلام، هو أنها تعتبر أنه يمكن شرح الإسلام، ببساطة، عن طريق دراسة القرآن. يعتبر مايكل أن القرآن جزءٌ أساسى من الدين الإسلامي، إلا أن الإسلام أكبر من أن يكون مجرد كتاب.

ينفى بعض علماء الدين الإسلامى وجود السحر بالإسلام، لأنهم يرغبون بتجنب إتهام الإسلام بالتخلف و”اللاحضارة”، غير أن مايكل لا يقوم، فقط، باقتفاء أثر السحر فى التاريخ الإسلامي، بل وجوده فى الوقت الحاضر.

بألمعية مبهرة، يطرح مايكل التساؤل التالي: كيف يمكن أن يؤمن المرء بـ”السحر الأسود”، ومن ثم يجادل وينفى وجود الشيء المسمى السحر؟ وإذا كان أحدهما موجوداً، أليس من المنطق وجوب وجود الآخر؟ (طبعا، يمكن توجيه هذا السؤال لأى دين، وليس للإسلام فقط).

يشهد الكتاب لمايكل بمعرفة غنية وبحث علمى رصين. فحواشى الكتاب، لوحدها، تبلغ ما يقارب 25 صفحة، وذلك للاستشهاد ولدعم حجته فيما يذهب إليه. ما يجعل الكتاب مثيراً للإعجاب -بعيداً عن الحقائق والمعلومات التاريخية- هو صوت مايكل الفريد، وإلى حد ما المتمرد.

مايكل نفسه هو الحجة الأكبر للدلالة على تعدد وتنوع الإسلام. بقدر ما يثير فينا تحليله للحقائق الإعجاب، فإن مايكل نفسه يثير الإعجاب أكثر. فعلى الرغم من تساؤلاته الكثيرة وآرائه فإنه لم يتوافر لنا فى أى موضع السبب للشك فى قناعته.

بلا شك فإن موضوع الكتاب هو عن السحر والإسلام، ولكنه أكثر من ذلك. يفتح مايكل عيوننا، ليس على جوهر السحر فى الإسلام فحسب، بل يأخذ بيدنا فى رحلة آسرة عبر تاريخ وتطور الدين الإسلامي. يجب أن يكون الكتاب مُقَرَّراً أساسياً واجباً قراءته لكل من يرغب بمقاربة الإسلام من منظور مختلف، لا يقوم على السعى إلى اختزال الإسلام بكتاب واحد.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

دراسة: أول متحف إسلامي في جنوب إفريقيا يعود لعالم عثماني

وكالات-الوطن| أظهرت دراسة أجراها الخبير التركي في العلاقات العثمانية الإفريقية حليم غينج أوغلو، أن مبنى …