الرئيسية / تقارير و استطلاعات / الجالية المسلمة بالأرجنتين .. صيام يسير وحنين كبير للأوطان

الجالية المسلمة بالأرجنتين .. صيام يسير وحنين كبير للأوطان

643bb4db-d3e8-4b72-81ca-f911f458da9d

وكالات-[hespress]-[البشرى]: في سعيهم لتمثل واستحضار الأجواء الروحية والاجتماعية ببلدانهم الأصل، يحرص أفراد الجالية المسلمة بالأرجنتين على استغلال “فرصة” شهر رمضان الكريم لتجديد التواصل بينهم للتخفيف من وطأة البعد “الروحي” والجغرافي عن بلدانهم الأصل، ولهم من أجل ذلك في المصليات والمساجد والمراكز الإسلامية خير ملاذ، لبلوغ ولو شيء من المراد.

ولأن بعضهم قضى طفولته في بلده الأصل، حيث تشرب أجواء ونفحات رمضان، ولأن البعض الآخر ربما تعود زيارته الأخيرة لبلده لسنوات طوال فارق خلالها هذه الأجواء، يحاول أفراد الجالية المسلمة بالأرجنتين، خلال الشهر الفضيل، خلق أجواء رمضانية ببلد المهجر تحملهم إلى “ذكرى” تلك الأجواء العائلية والروحية.

قد يقول قائل إن يسر الصيام بالأرجنتين، حيث الشهر الفضيل يتزامن مع برودة فصل الخريف وحيث تقصر المدة الفاصلة بين وقت الإمساك والإفطار (ما بين 9 و11 ساعة)، يغني أفراد الجالية المسلمة عن الحنين إلى “رمضان البلد الأصل”، إلا أن لهؤلاء رأي مخالف: البعد أمر واقع، ولا مناص من الحرص على تجديد اللقاء بينهم طوال شهر رمضان في المراكز الإسلامية وفي المساجد، خاصة عند صلاة المغرب وخلال الإفطار الجماعي وصلاة العشاء والتراويح.

ولأنهم لا يجدون رمضانهم في الشارع الأرجنتيني، حيث خصوصية البلد ونمط الحياة لا يوحيان بأجواء الصيام، يحرص العديد من أفراد الجالية المسلمة على تبادل الزيارات أيضا في منازلهم وفي المطاعم لتقاسم وجبات الإفطار و”استنساخ” تلك الأجواء العائلية السائدة ببلدانهم الأصل.

ويشكل مركز الملك فهد الثقافي الاسلامي في الأرجنتين، البلد الذي تتعايش فيه ديانات وأعراق مختلفة، أحد الملاذات التي يجد فيها مسلمو الأرجنتين شيئا من ضالتهم لتغذية الروح والجسد من خلال أداء واجبهم الديني وتقاسم اللحظة والمأكل والمشرب في إفطار جماعي دأب المركز على إعداده بمناسبة الشهر الكريم.

ويشتمل المركز، وهو الأكبر من نوعه بأمريكا اللاتينية، على مسجد ومكتبة وملعب ومدرستين معترف بهما من طرف الدولة الأرجنتينية، لتوفير التعليم الأولي والإعدادي لأبناء الجالية المسلمة، فضلا عن فضاء يوظف لتنظيم الإفطار الجماعي طيلة شهر رمضان، والذي يحرص بعض أفراد الجالية المسلمة على اصطحاب معارف وأقارب من غير المسلمين إليها، لعلها تكون فرصة تذكي فضول هؤلاء ورغبتهم في اكتشاف دين الإسلام.

ويؤكد نايف الفعيم، مدير المركز، الذي تم تشييده سنة 1995، أن الأرجنتين تفتح مساحة حرة للمركز ولغيره من المؤسسات الدينية والدعوية للعمل من دون قيود، وهو ما مكن، برأيه، مؤسسته من الاضطلاع بأدوارها الثقافية والدينية بكل يسر وسلاسة، مشيرا، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن الجالية المسلمة في هذا البلد الجنوب أمريكي تقابل ذلك بدور إيجابي إزاء المجتمع الأرجنتيني المشهود له بشغف المعرفة وحب اكتشاف ثقافة الآخر وتقبلها بكل أريحية.

وبدوره، أبرز رئيس المركز الاسلامي بالأرجنتين، أنيبال بشير باكير، أن وجود الجالية المسلمة في الأرجنتين يعود إلى أزيد من 200 سنة، مؤكدا أن هذه الجالية مندمجة وسط المجتمع الأرجنتيني وتتمتع بكامل الحرية في ممارسة شعائرها الدينية، وذلك بحكم أن الدستور والقانون الأرجنتينيين يضمنان هذا الحق، مسجلا غياب أي نوع من العنصرية أو الميز الديني في هذا البلد.

وأضاف أن مكونات الجالية المسلمة في الأرجنتين تغيرت صورتها خلال السنوات الأخيرة بحيث لم تعد الجاليات المنحدرة من البلدان العربية تشكل الأكثرية بالنظر إلى وجود معتنقين جدد للإسلام من مختلف الأعراق والجنسيات، مبرزا أن هذه الفسيفساء من الجالية المسلمة تتعايش في سلم مع مختلف الديانات الأخرى، وذلك تطبيقا لتعاليم الدين الاسلامي الحنيف الذي يدعو إلى المحبة بين بني البشر، وهي فضائل تتجسد أكثر خلال شهر رمضان.

ومن الفضاءات الدينية الأخرى التي يلجأ إليها أفراد الجالية المسلمة بالأرجنتين، فضلا عن مركز الملك فهد الثقافي الاسلامي، أيضا هناك مسجد الأحمد ومصليي “أونسي” و”كيلميس” بالعاصمة بوينوس أيرس، إلى جانب العديد من المراكز والمؤسسات الإسلامية بباقي التراب الأرجنتيني.

وتشير أرقام غير رسمية إلى أن عدد أفراد الجالية المسلمة بالأرجنتين، والتي يتواجد معظمها بالعاصمة بوينوس أيريس، المركز الاقتصادي والسياسي والاجتماعي للبلاد، يقدر بنحو 1.5 في المائة من مجموع ساكنة البلاد البالغ تعدادها نحو 40 مليون نسمة.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

تقرير – 20 الف امريكي يدخلون الاسلام سنويا نصفهم يرتد لهذه الاسباب

فرصة للمشاركه بالتعريف بالاسلام في بلاد العم سام 20 الف امريكي يدخلون الاسلام سنويا نصفهم …