الرئيسية / الأخبار / الإسلام ينير قلوب 100 مهتدية جديدة

الإسلام ينير قلوب 100 مهتدية جديدة

265610_0

الدوحة -[الشرق]: أنار الإسلام قلوب 100 مهتدية إلى التوحيد وكلمة الحق، وحلّق بهنّ في سماء الهداية والروحانية، وأنعم عليهنّ بنعمة الإسلام، وهداهنّ إلى الوحدة والنور والسكينة.

فقد احتفل مركز ضيوف قطر بالتعاون مع الفرع النسائي لمؤسسة عيد الخيرية بتخريج 100 مهتدية من جنسيات فلبينية وسريلانكية وأثيوبية باجتياز دورات أسس الإسلام، كما شهد الاحتفال إسلام 6 سيدات ممن هداهنّ الله للحق والنور، وذلك بحضور السيدة أمينة معرفية مديرة الأفرع النسائية لمؤسسة عيد الخيرية.

قالت السيدة ديار الكبيسي مشرفة الفرع النسائي لمركز ضيوف قطر للشرق: إنّ 100 مهتدية اجتزنّ دورات أسس الإسلام، بعد إسلامهنّ، ومدتها 6 أشهر، حيث حصلت المهتديات في 3 مستويات دراسية على مواد أحكام الطهارة والصلاة وأخلاق المسلم وأحاديث الرسول الكريم وأركان الإيمان وأركان الإسلام مع حفظ سور من القرآن الكريم.

وأوضحت أنّ دوافع الدارسات تختلف من مهتدية لأخرى، ويتبين من كل واحدة وهي تشرح سبب إسلامها أنها تأثرت كثيراً بمحيطها الاجتماعي، وكان السبب الأول وراء إسلامهنّ هو حسن خلق الكفلاء والكفيلات، وحسن تعاملهم معهنّ، وأساليب حياتهم اليومية والشعائر الإسلامية والعبادات التي يلتزم بها كل شخص في الأسرة.

وقالت إنّ حسن سلوك الكفيلة وأخلاقها الحميدة في التعامل مع العاملات لديها في منزلها، وطريقة التزامها بعباداتها اليومية وصلواتها كانت سبباً رئيسياً وراء إعجابهنّ بالدين.

وأضافت أنّ أغلبهنّ انجذبن لمظاهر يوم الجمعة، وأداء الناس لصلاة الجماعة، والأذان، وطريقة الوضوء، والتزام المسلمين بالصلوات الخمس، وكثيرات جذبتهنّ مشاهد الطواف حول الكعبة من خلال ما يشاهدنه من تلفزيونات خليجية التي تنقل صلاة التراويح من قلب مكة المكرمة.

وأشارت إلى أنّ كثيرات ممن أسلمن كنّ يصمن رمضان مع كفيلاتهنّ على الرغم من انهنّ لم يسلمن بعد، وهذا للاستمتاع بالمشاعر الروحانية في الشهر الفضيل.

ونوهت السيدة ديار الكبيسي أنه في يوم الاحتفال أعلنت 7 مهتديات إسلامهنّ، وقبل ذلك حوالي 5 مهتديات، وفضلنا دعوتهنّ للحفل ليتعرفن على اخواتهنّ في الدين.

وأشارت إلى انّ الداعيات بلهجات المهتديات يتواصلن معهنّ بوسائل مختلفة، من اجل تثبيت التزامهنّ بالدين، وهذا من خلال دورات الدعوة ومنهاج العقيدة والتفسير والأحاديث واللغة العربية.

نهج رسول الله

وقالت: أوجه دعوتي لكل إنسان أن يتبع نهج الرسول الكريم في الدعوة إلى الله بكل الوسائل، وأن نطبق أفضل الأعمال وأحبها إلى الله وهي الدعوة إلى سبيله، وأن نكون سفراء لأخلاق الإسلام الكريمة وقيمه الطيبة، وهذا يوصل الإنسان لأعلى المراتب كما انه واجب إنساني ودعوي.

وأضافت أنّ إحدى المهتديات انجذبت لطواف المسلمين حول الكعبة، وطلبت من كفيلتها أن تذهب لهذا المكان، ولكنها قالت لها إنه للمسلمين، وفي الليل رأت المهتدية في منامها انها تطوف حول الكعبة، وعندما طلع الصبح اخبرت كفيلتها بذلك فبشرتها بالإسلام، وبالفعل أسلمت، وذهبت مع كفيلتها لأداء مناسك الحج وطافت حول الكعبة.

ومن جانبها أوضحت السيدة رحيمة امين مسؤولة الدعوة لسيدات الجالية الفلبينية بالمركز أنّ منهاج الدعوة يشمل التعريف بالإسلام ونوره وأركانه، ويقدم لهنّ تعريفات ميسرة في كل علوم الدين وأهمها التفسير وشرح الآيات واللغة العربية.

وقالت إنّ الدافع وراء إسلام الكثيرات هو إنسانية الدين الإسلامي، وسماحته، وخاصةً تعامل الكفيلات مع عاملات المنازل أو الموظفات لديهنّ، ومن خلال التعامل الطيب يزداد الشغف بداخلهنّ للتعرف على الدين وماهيته.

برامج تأهيل

وأشارت إلى انّ برنامج التأهيل لدورات أسس الإسلام عبارة عن دروس في التوحيد والعقيدة والقاعدة النورانية والحديث الشريف، كما يتناول الحديث روحانية رمضان والتراويح.

ومن جهتها قالت السيدة فاطمة لانوت داعية فلبينية بالمركز: إنّ الهدف الرئيسي وراء إسلامهنّ هو بحثهنّ عن خالق الكون، وكنّ في معتقداتهنّ يعرفنّ أكثر من إله، ولكن في الإسلام فالله هو الواحد الأحد ولا سواه، وعندما يدخلنّ الدين ويتعرفنّ على سيرته وتاريخه وهدايته يتوصلنّ إلى انّ الله هو الخالق العظيم.

ونوهت انّ الداعيات يتواصلن مع المهتديات حتى بعد رجوعهنّ إلى بلادهنّ من خلال التواصل المباشر او بالاتصال، ويتم إلحاقهنّ بالمراكز الإسلامية في دول آسيوية حتى يحافظن على ارتباطهنّ بالدين.

وفي كلمة السيدة ديار الكبيسي مسؤولة الفرع النسائي لمركز صيوف قطر في حفل تخريج المهتديات، أكدت أنّ التزام العاملات والموظفات بالدين، واتباع نهجه القويم سيكون حصناً منيعاً لأبنائنا في البيوت، وحصانة للتقاليد والعادات الجميلة من التشويه.

ونوهت بأنّ المهتديات هنّ ثمرة مركز ضيوف قطر، وأنهنّ قطعن مشواراً كبيراً في علوم المعرفة والهداية والتفسير والحديث والسيرة.

وأعربت في ختام كلمتها، عن شكرها وتقديرها لمديرة الأفرع النسائية السيدة أمينة معرفية التي لا تألو جهداً في تذليل الصعاب أمام المهتديات، وتوفير كل سبل التعليم الميسر لهنّ في الدين والدعوة.

رسالة الإسلام

تتنوع أنشطة التعريف بالإسلام من أجل أن تصل إلى الغالبية العظمى من الوافدين، وتقدم إليهم رسالة الإسلام بعيداً عن الصورة الخاطئة التي يحملونها عن الدين، وتسعى الداعيات للوصول إلى فئات الوافدين على اختلاف تخصصاتهم ومكانتهم الاجتماعية والعلمية والفكرية.

ويهتم المركز بمتابعة المهتدين، حيث تبدأ رحلة المهتدي الجديد بدورات مكثفة لتعليم أسس الإسلام، من العقيدة وأحكام الصلاة وبعض أحكام العبادات.

ويكون هذا التعليم في فصول دراسية تجمع كل جالية بعضها ببعض بلغة واحدة، ثم يقام لهم يوم مفتوح كل جمعة يجمع بين التثقيف والترفيه.

ومهمة هذه الدورات ترسيخ الإيمان في النفوس، ليشعر الوافد أنه جزء من هذا المجتمع وهذه الأمة.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

نسائية التعريف بالإسلام: أنشطة مكثفة للتعريف بنبي الرحمة

قامت نسائية التعريف بالإسلام بأنشطة دعوية ميدانية مميزة في العديد من المجمعات التجارية بشتى مناطق …