الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / بدء أعمال المؤتمر الأردني الأوروبي لمرض السكري

بدء أعمال المؤتمر الأردني الأوروبي لمرض السكري

marid alsukar

عمّان (إينا) ــ بدأت في العاصمة الأردنية عمّان أعمال المؤتمر الأردني الأوروبي “السكري ومضاعفاته.. من الوقاية إلى العلاج” الذي ينظمه المركز الوطني الأردني للسكري والغدد الصم والوراثة بالتعاون مع الجمعية الأوروبية لدراسة مرض السكري بهدف بحث آخر المستجدات العالمية للمرض وسبل الوقاية منه وعلاجه.
ويشارك في المؤتمر 33 محاضرا، منهم 14 من دول أوروبية يمثلون الجمعية الأوروبية لدراسة السكري، وعشرة محاضرين من الدول العربية تشمل لبنان والكويت والسعودية والإمارات العربية المتحدة واليمن ومصر، بالإضافة الى كوكبة من المحاضرين الأردنيين من مختلف الهيئات الطبية بحسب رئيس لجنته العلمية الدكتور محمد الزاهري.
واوضح الزاهري أن أعمال المؤتمر التي تستمر ثلاثة ايام تشتمل على 24 محاضرة متخصصة بمرض السكري، إضافة إلى تسع ورش عمل، تتناول موضوعات مختلف جوانب السكري في حالات الحرب والسلم، ومختبرات الأبحاث والتطبيق العملي في العيادة والمستشفى، والوقاية والعلاج.
وقال وزير الصحة الأردني محمود الشياب الذي افتتح المؤتمر مندوبا عن رئيس الوزراء “ان الدراسات العلمية المنشورة بينت ارتفاع نسبة الإصابة بالسكري بين الأردنيين، اذ بلغت 25 بالمئة من السكان في الفئة العمرية 25 سنة وما فوق”، مشيرا إلى أن الكلفة الاقتصادية لمرض السكري في الاردن تتراوح بين 1.4- 1.6 مليار دينار تشكل خُمس نفقات الموازنة العامة في بلد يعتبر فقيرا ما يشكّل عبئاً كبيراً على الاقتصاد، (الدينار الأردني يعادل 1.4 دولار).
واشار الشياب الى ان نسب الإصابة بالسكري والتوتر الشرياني واختلاط الدهون وزيادة الوزن تزداد باطراد، ما دفع الحكومة الأردنية الى تبنّي استراتيجية وطنية بمشاركة الجهات والأطراف ذات العلاقة للحد من انتشار هذه الامراض الاربعة.
وقال رئيس المؤتمر البروفيسور كامل العجلوني رئيس المركز الوطني للسكري والغدد الصم والوراثة، إن ما يميز المؤتمر أنه جاء بناءً على طلب الجمعية الأوروبية التي تمثل دول أوروبا التي تعنى بالسكري والدراسات والبحوث العلمية المتعلقة به.
وعرض ممثل الجمعية الأوروبية لدراسة السكري الدكتور ليزيك كازبرنياك عددا من الدراسات والانشطة التي تقوم بها الجمعية على مستوى مرض السكري، معربا عن سعادة الجمعية الأوروبية بالشراكة مع المركز الوطني الأردني للسكري في عقد المؤتمر، الذي وصل عدد المشاركين فيه إلى 600 طبيب وطبيبة.
وتُعد السمنة بحسب مدير الخدمات الطبية الملكية الأردنية اللواء الطبيب معين الحباشنة أهم وأكبر مسببات مرض السكري، كما أن الدراسات العديدة في الأردن توافقت على شيوع السكري في المملكة، حتى بات وباء العصر من بين الامراض المزمنة المعاصرة، داعيا إلى التعاون والتنسيق بين مستويات الرعاية الصحية المختلفة في القطاع الطبي العام والخاص وتضافر الجهود لمكافحة هذا المرض.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

ماذا تعرف عن “تقنية VDI”

“تقنية VDI” هي عبارة عن أجهزة كمبيوتر “افتراضية” مناسبة لموظفي الشركات الكبيرة، بحيث يكون لكل …