الرئيسية / مركز الدراسات / دراسة إسبانية: تفشّي الخطابات العنصرية على الإنترنت بأوروبا

دراسة إسبانية: تفشّي الخطابات العنصرية على الإنترنت بأوروبا

913a360d2b11430086d096c0d941cf2f

وكالات-الخليج أون لاين| أظهرت دراسة أوروبية حديثة أُجريت لحساب جامعة برشلونة في إطار مجموعة “بريزم” التابعة للاتحاد الأوروبي، والرامية لمكافحة هذه الظاهرة، أن خطابات العنصرية والكراهية تنتشر بوتيرة أكبر على الإنترنت، كما يسجل انتشار للحركات العنصرية التي تستفيد من غياب الملاحقات لنشر رسائلها.

وبحسب فرانس برس، يندد هذا التحقيق الذي أُجري في 5 بلدان أوروبية؛ هي إيطاليا وفرنسا وإسبانيا ورومانيا وبريطانيا، بما سماه “التقاعس” من منصّات التواصل الاجتماعي في مواجهة هذه الخطابات التي يبدو أنها تنتشر بوتيرة أسرع، شأنها في ذلك شأن الأحزاب المتشددة التي تروج لها.

وأوضح عالم الأناسة (الأنثروبولوجيا)، ميغيل باخاريس، أن “الإنترنت شكل قفزة نوعية لأمور عدة من بينها نشر خطابات الكراهية”.

وأضاف باخاريس: إن “الإنترنت سمح ببث هذا الخطاب، وأيضاً بتطبيعه وإثارة شعور بأنه أمر لا مفر منه”.

وشملت الدراسة أسئلة طرحها الباحثون على 150 شخصاً من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي والقضاة وعناصر الشرطة، وخلصوا فيها إلى أن الضحايا في أكثرية الحالات لا ينددون بالتصريحات المسيئة التي تطالهم.

ووفق “وكالة الحقوق الأساسية” التابعة للاتحاد الأوروبي، فإن 60 إلى 90% من الضحايا يُحجمون عن التقدم بشكاوى.

وحذرت عالمة الأناسة أولغا جوباني، مديرة الدراسة، من أن “هذه الأفكار تترسخ ويتم تصغير المشكلة؛ لأنها لا تُدرج ضمن الإحصاءات الرسمية للشكاوى”.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

دراسة: أول متحف إسلامي في جنوب إفريقيا يعود لعالم عثماني

وكالات-الوطن| أظهرت دراسة أجراها الخبير التركي في العلاقات العثمانية الإفريقية حليم غينج أوغلو، أن مبنى …