الرئيسية / ملفات ساخنة / حملة معادية للإسلام تستبق انطلاق الإحصاء الوطني في أستراليا

حملة معادية للإسلام تستبق انطلاق الإحصاء الوطني في أستراليا

australia
أستراليا

كانبرا (إينا) – حذر مطلقو حملة معادية للإسلام في أستراليا من أن “البلاد ستصبح دولة إسلامية” في حال واصل الأفراد، عند سؤال الانتماء الديني، اختيار خانة “لا دين” في الإحصاء الوطني المقبل بدلا من “مسيحي”، فيما وصفت القيادات الدينية في البلاد تلك الحملة “بالمشينة” وفق ما نشر موقع جريدة “الدايلي ميل” البريطاني.
وأطلقت مجموعة معادية للإسلام حملة بدأت من خلالها تحذير المواطنين بضرورة وضع علامة على خانة الديانة “المسيحية” في الإحصاء الوطني المزمع عقده يوم 9 أغسطس المقبل، وإلا ستصبح أستراليا “دولة إسلامية”.
وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، حث العديد من الأستراليين أقاربهم على تسجيل انتمائهم الديني “مسيحي” على ورقة الإحصاء الوطني. كما تلقى العديد من المواطنين رسالة من مصدر مجهول عبر البريد الإلكتروني تطالب المواطنين بأهمية ذكر الديانة، لما لذلك من أهمية في الوضع الراهن.
وأشارت هذه الرسالة إلى “وجود العديد من الأستراليين الملحدين، لكن سيسجل أفراد الجالية المسلمة بدون استثناء علامة على انتمائهم الديني، وسينجم عن ذلك تشكيك في وضع الغالبية الدينية في البلاد”.
وأضافت “حتى لو كنتم ملحدين، ضعوا علامة على الدين المسيحي الذي ولدتم عليه أثناء الإجابة عن الانتماء الديني. وفي حال التغاضي عن ذلك، سيعلن أن أستراليا أصبحت دولة إسلامية بالنظر إلى ما ستعكسه نتائج مكتب الإحصاء الوطني”.
وتابعت “فلنتخيل للحظة تبعات ذلك على البلاد، ولنروج لهذه الرسالة بقدر الإمكان لدى عائلاتنا وجيراننا وأصدقائنا”.
وكانت مجموعة “احترام أستراليا” المعادية للإسلام قد كتبت على مواقع التواصل الاجتماعي أن “الإحصاء الوطني سيكون بمثابة اختبار لمعرفة مدى تلاشي إيمان المواطنين الأستراليين”، ودعت كافة الأستراليين إلى “وضع علامة على خانة المسيحية، لأن المسلمين لن يتركوا خانتهم الدينية فارغة”.
غير أن قادة الجاليات الدينية قد شجبوا بشدة هذه الحملة المعادية للإسلام، مذكرين بأن “تلك الخطوات لا تحث إلا على كراهية الآخر”.
ويرى العديد من القادة المسلمين في أستراليا أن التصريحات المعادية للإسلام تروج لها كثير من وسائل الإعلام في البلاد، وهو ما سيؤدي إلى تفاقم ظاهرة الإسلاموفوبيا.
وللتذكير، فإن مدينة ميلبورن سبق لها وأن شهدت اشتباكات بين مواطنيها في الشهر الماضي بعد إعلان أستراليا استقبالها لمزيد من اللاجئين السوريين والعراقيين، فيما تتزايد مخاوف الجالية المسلمة من تنامي ظاهرة الإسلاموفوبيا في البلاد، خاصة إزاء النساء المسلمات لسهولة التعرف عليهن من خلال مظهرهن الخارجي.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

البحرين تدين الاعتداءات الصهيونية على الأقصى

المنامة (إينا) – أدانت البحرين بشدة اقتحام مئات من المستوطنين المتطرفين المسجد الأقصى المبارك في …