الرئيسية / الأخبار / «نسائية التعريف» خرجت 799 مسلمة جديدة أتممن 73 دورة مختلفة

«نسائية التعريف» خرجت 799 مسلمة جديدة أتممن 73 دورة مختلفة

أكدت مسؤولة الفصول الدراسية بالقسم النسائي التابع للجنة التعريف بالإسلام لطيفة السعيد سعي اللجنة الحثيث لتعليم المسلمات الجدد الدين الإسلامي الحنيف، وتربيتهن وتثقيفهن وشحذ وازعهن الديني ليكن إضافة جديدة للبيت المسلم، ونعزز في نفوسهن الفخر بالانتماء لهذا الدين العظيم.

واعلنت السعيد عن تخريج عدد 799 دارسة من شتى الجنسيات ضمن فعاليات مشروع علمني الإسلام و أتممن هؤلاء المهتديات عدد 73 دورة تنوعت ما بين دورات شرعية تعرفن من خلالها على الطهارة والوضوء والصلاة وأركان الإسلام والإيمان وأداب الإسلام في المعاملات ،وغيرها من الدورات التمهيدية التي نعتبرها أساس الإسلام، فالمهتدية نعم أسلمت وأعلنت التوحيد، ولكنها تحتاج إلى الرعاية والإهتمام للتعرف على أحكام هذا الدين العظيم.

الفصول الدراسية بالقسم النسائي التابع للجنة التعريف بالإسلام
الفصول الدراسية بالقسم النسائي التابع للجنة التعريف بالإسلام

وتابعت: كذلك تضمنت الدورات الفقه والعقيدة والسيرة والدعوة وحفظ القرآن والتفسير والتجويد وغيرها من الدورات المختلفة التي تحتاجها المهتدية في بداية إسلامها، وتم تدريس هذه الدورات بعدد 13 لغة مختلفة لتناسب شتى الجنسيات الوافدة من ضيوف دولة الكويت.

وقالت السعيد: غاية اللجنة تخريج مهتديات ومهتدين مصلحين فاعلين تكون لهم بصمة جديدة ويكونوا أصحاب رسالة وخلق وهذا ما نحرص أن نعززه في نفوس المهتديات الجدد وندعوهن بالتحلي بالأخلاق الراقية والعظيمة التي أمرنا بها الإسلام، ونعرفهنبحقوق الوالدين وكيف أمر بالإحسان إليهما ومصاحبتهما بالمعروف، فاللجنة تعتبر مرحلة رعاية المسلم الجديد والمسلمة الجديدة مرحلة مفصلية وهامة جدا كونها يتريتب عليها خروج نموذج مميز من المسلمين الجدد يكونوا قدوة حسنة لغيرهم من بني جلدتهم وباباً للتعرف على هذا الدين القويم.

وأوضحت السعيد أن القسم النسائي حرص أن يقدم دورات خاصة في تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها شارك بها وافدون من شتى الجنسيات و الأديان، فنحن نرحب بكل من يأتي إلينا ونوفر لهم المواد الدارسية المميزة التي أعدها متخصصون،وكذلك نهيئ لهم الفصول الدارسية وطاقم المعلمين ذوي الخبرة وكافة المتطلبات، ونكرم المتميزين منهم،أملين نشر ثقافتنا العربية وتعريف الجاليات الوافدة بعادات وتقاليد أهل الكويت، وبفضل الله جل وعلا هذا المشروع يعود بالخير الكثير على الجاليات الوافدة والمجتمع بكافة فئاته.

وبيت السعيد أنه اللجنة تؤلى حفظ القرآن الكريم أهمية خاصة، فنحرص أن نجعل القرآن الكريم حيا في القلوب والذي بدوره ينعكس على الرقي في الأخلاق والمعاملات، فليست العبرة بكم الحفظ في الصدور بل في مدى تحول هذا الحفظ إلى واقع عملي ومنهج حياة، فقامت اللجنة بتكريم الفائزات بمسابقة حفظ جزء عم من المهتديات وكذلك سورة مريم.
واختتمت السعيد تصريحها بشكر المسلمات الجدد على الحضور والتفاعل مع هذه الدورات رغم أعبائهن الوظيفية والأسرية، مثمنة الجهود المباركة التي بذلهتا إدارة الشؤون النسائية من أجل إنجاح هذه الدورات وتلك الأنشطة التي تطلبت جهداً كبيراً ومتابعة مميزة وترتيب واعداد لهذه الدورات حتى تخرج بصورة مميزة وتحقق الاستفادة المرجوة منها.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

” ورتل ” بالنجاة الخيرية تطور مناهج تحفيظ  القرآن الكريم

” ورتل ” بالنجاة الخيرية تطور مناهج تحفيظ  القرآن الكريم احتفت بتخريج كوكبة من الفائزين …