الرئيسية / الأخبار / النجاة الخيرية تضاعف جهودها الإنسانية والإغاثية والتنموية خلال عام 2017

النجاة الخيرية تضاعف جهودها الإنسانية والإغاثية والتنموية خلال عام 2017

إيصال المساعدات من الخيرين للمستفدين

 السحيب: تعليم اللاجئين وتوفير فرص العمل والعلاج ابرز تحدياتنا

النجاة الخيرية تضاعف جهودها الإنسانية والإغاثية والتنموية خلال عام 2017

قال مدير المشاريع الإغاثية بجمعية النجاة الخيرية م. ثامر السحيب أن الجمعية تعمل بكامل طاقاتها خلال هذا العام على زيادة تدفق دعمها ودورها المحوري اللامحدود تجاه تنمية وتطوير الشعوب الفقيرة والمنكوبة،مترجمة بذلك رسالة الكويت صاحبة الريادة في العمل الإنساني، مؤكداً أن رؤية النجاة الخيرية لا تتوقف عند إيصال الدعم المادي الذي يقدم للمستفيدين بمقدار ما يحدث هذا الدعم من تغير ملموس في واقع حياتهم نحو الأفضل، مشيداً بعطاء أهل الكويت الذين جابت مأثرهم شتى دول العالم فغدت الكويت عاصمة للعمل الإنساني وسمو الأمير حفظه الله ورعاه قائداً لهذا العمل المبارك.

وتابع  السحيب في تصريح صحافي له: نركز خلال هذا العام الجديد على دعم العديد من القضايا الهامة التي تخص اللاجئين والنازحين السوريين الذين وصلت أرقامهم للملايين، ناهيك عن المرضى وكبار السن والعجزة والجرحى والمصابين والأطفال الذين لا يملكون سبيلاً سوى العيش في مخيمات لا تليق بالإنسانية مما أصابهم بأمراض عضوية ونفسية يتطلب علاجها تكاليفاً باهظة.

وأوضح السحيب: أن الجمعية بفضل الله جل وعلا ثم بدعم المحسنين ساهمت بشكل فعال في تقديم العديد من المساعدات الإغاثية العاجلة للاجئين السوريين في الجمهورية التركية والمملكة الأردنية ودولة لبنان والكويت، وغيرها من دول اللجوء وقدمت لهم خيرات أهل الكويت التي تنوعت ما بين تموينية وطبية ومادية ووسائل تدفئة وغيرها من الاحتياجات الضرورية للاجئين.

مبينا أن الجمعية قامت بافتتاح 3 مدارس تعليمة رائدة في الجمهورية التركية 2 في منطقة أورفا وأخرى في منطقة هاطاي الريحانية وصل أجمالي عدد الطلاب ما يزيد عن 1840 طالب وطالبة، وقمنا بتوفير كافة الاحتياجات والوسائل والطاقم التعليمي وحققت المدارس نجاحات مميزة وساهمت بشكل فعال في عودة ألاف الطلاب لمقاعدهم الدراسية بعدما حرموا منها لسنوات طويلة.

وأكد السحيب مضي الجمعية قدما في تنفيذ سلسلة رائدة من المشاريع الإنتاجية للاجئين السوريين والتي توفر وتعزز سبل العيش الكريم وترفع تلك العوائل من قوائم الأسر المستحقة للدعم إلى أسر منتجة وذلك من خلال إقامة مشاريع رائدة كمشاغل الخياطة للسيدات، والورش الحرفية للرجال وعربات البيع والمحلات الوقفية وغيرها من الأفكار العملية التي  تحفز استثمار تلك الطاقات العاطلة وتحويلها إلى منتجة موجها رسالة شكر واعتزاز بسفراء الكويت في شتى دول العالم والذين يقومون بدور إنساني مميز بجانب مهامهم الدبلوماسية.

وفيما يخص الجانب الطبي قال السحيب: اقامت النجاة الخيرية العديد من المستوصفات الميدانية وحرصنا على دعم المرضى ومساندة الجرحى وعلاجهم وكذلك المساهمة في مشروع تركيب الأطراف الصناعية والتي تساعد الإنسان على الحياة وغيرها من الأنشطة الطبية المتنوعة.

واختتم بحث أهل الخير والمحسنين على دعم الجمعية ومساندتها في تعزيز دورها الديني والإنساني والأخلاقي الذي تقوم به تجاه دعم قضايا النازحين واللاجئين السوريين وغيرهم في شتى دول العالم.

 

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

قافلة عمرة المضحي السادسة للمهتدين الجدد والجاليات انطلقت وعلى متنها 50 شخص

قافلة عمرة المضحي السادسة للمهتدين الجدد والجاليات انطلقت وعلى متنها 50 شخص انطلقت من مقر …