الرئيسية / الأخبار / النجاة الخيرية : وزعت 2.4 مليون وجبة إفطار صائم في 25 دولة

النجاة الخيرية : وزعت 2.4 مليون وجبة إفطار صائم في 25 دولة

توزيع الطرود الغذائية لأهلنابالبانيا

منها بورما والحرم المكي الشريف والبانيا وكوسوفا ولندن وسوريا وتركيا

النجاة الخيرية : وزعت 2.4 مليون وجبة إفطار صائم في 25 دولة

الشطي : بفضل الله ثم تبرعات أهل الكويت أدخلنا السرور على ملايين البشر حول العالم

أعلن نائب المدير العام للعلاقات العامة والموارد بجمعية النجاة الخيرية د. جمال الشطي عن إنجازات مباركة حققتها الجمعية خلال هذا العام حيال مشروع ولائم إفطار الصائم حيث وزعت الجمعية عدد 2،4 مليون وجبة إفطار صائم في عدد 25 دولة وحرصت النجاة على اختيار الأماكن الأشد احتياجا  لتحقيق أكبر نسبة من المستفيدين ومراعاة أن تكون الوجبات المقدمة ذات جودة ومشبعة وتليق بالإنسانية.

وقال الشطي: يعد مشروع ولائم إفطار الصائم واحداً من أهم المشاريع الموسمية التي تنفذها الجمعية، وخلال هذا العام شهد المشروع نقلة نوعية إذ أننا بفضل الله قمنا بتنفيذه في عدة دول منها بورما واستفاد منه أهلنا المسلمون هناك، وكذلك في الحرم المكي الشريف ودولة البانيا وكوسوفا ولندن وسوريا والأردن والجمهورية التركية ولبنان ومصر وباكستان وتشاد وجيبوتي والهند وسيلان وغيرها من الدول الأخرى، وفيما يخص اللاجئين السوريين فقد قمنا خلال هذا العام بتوزيع عشرات الأف من الوجبات للاجئين في شتى الدول وشارك معنا في توزيعها للمستفيدين فرق شبابية من اللاجئين السوريين.

وتابع الشطي: نحرص على التعاقد والتعاون مع المؤسسات والجمعيات الخيرية الرسمية المشهرة في البلدان الخارجية كذلك نهتم بتوثيق الاعمال وإيصالها للمتبرعين ونشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع الجمعية بالإنترنت، كما نحرص على إيصال خيرات أهل الكويت لمستحقيها وتتواجد فرق مشرفة بشكل يومي على ولائم إفطار الصائم وبدورها تتسلم الوجبات وتقدمها للمستفيدين وتتأكد من جودة الطعام وصلاحيته، وحرصنا كذلك أن يكون لنا تواجد في المراكز الإسلامية بالعاصمة البريطانية لندن حيث  تم إقامة وتوزيع ولائم إفطار الصائم هناك للجالية المسلمة وللمهتدين الجدد.

مبينا أنه فيما يخص العوائل والأسر التي لا تستطيع المشاركة في ولائم إفطار الصائم تم توزيع الطرود الغذائية عليها حيث أن تلك الأسر لديها سيدات وأطفال فمن الصعب مزاحمة الرجال في ولائم إفطار الصائم لذا قمنا بتجهيز هذه الطرود التي تضم المواد الغذائية الرئيسية التي تحتاجها الأسر  خلال شهر رمضان المبارك وبذلك يكون المتبرع لم يشارك في إفطار صائم لشخص واحد فقط بل لعائلة كاملة.

واختتم الشطي تصريحه قائلا” : حرصنا في هذا الشهر الفضيل أن نسعد الضعفاء والمحتاجين وننال كذلك أجر وفضل إفطار الصائم فلقد قال رسولنا الكريم صل الله عليه وسلم” من فطر صائما كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئا” وبفضل الله جل وعلا ثم تبرعات أهل الكويت أدخلنا السرور على ملايين البشر حول العالم. للتواصل ودعم مشاريع جمعية النجاة الخيرية الاتصال على 1800082

 

 

 

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

التعريف بالإسلام سيرت قافلة عمرة آل العجيل الحادية عشر للمهتدين الجدد والجاليات المسلمة

طلاب مدرسة أبن حجر العسقلاني شاركوا توديع المعتمرين التعريف بالإسلام سيرت قافلة عمرة آل العجيل …