الرئيسية / الأخبار / تتام التصفيات النهائية لمسابقة الحساوي الثانية عشر لحفظ القرآن الكريم

تتام التصفيات النهائية لمسابقة الحساوي الثانية عشر لحفظ القرآن الكريم

تتام التصفيات النهائية لمسابقة الحساوي الثانية عشر لحفظ القرآن الكريم

المذكور : المسابقه ضمت في دورتها ١٢ شريحة من طلبة كلية الشريعة لاول مرة

‏‫اختتمت مبرة (المتميزين) لخدمة القرآن الكريم والعلوم الشرعية التصفيات النهائية لمسابقة المرحوم مبارك عبدالعزيز الحساوي الثانية عشر لحفظ القرآن الكريم وتجويده بكل فروعها وفئاتها على مسرح الهيئة الخيرية الاسلامية العالمية في الزهراء .

وقال راعي الحفل الشيخ د.خالد المذكور في رسالة مسجلة بثت خلال الحفله نظرا لوجوده خارج البلاد “اننا نتعامل مع كتاب عظيم نرجو من منزله الثواب والاجر لافتا ان المسابقه ضمت في دورتها ١٢ شريحة من طلبة كلية الشريعة لاول مرة في حين بلغ عدد المتقدمين ١٨٥٠ حافظ وحافظه انضموا للمسابقة المتميزة التي تنظمها مبره المتمزين التى ترعى جهود حفظ القرآن وكذلك مسابقة الكويت الكبرى التي يرعاها سمو الامير.

واثنى المذكور على جهود المبرة التي ترفع شعار “فلنملأ الكويت بحافظ في كل بيت»والتميز من قبل أسرة الحساوي التي تدعم المسابقة سنويا بكل سخاء وعطاء.

وتقدم لأولياء الأمور بالشكر على دفع أولادهم لحفظ القران الكريم.

من جهته عبر ممثل عائلة الحساوي الداعمة للمسابقة عبدالعزيز الحساوي في كلمة للصحفيين على هامش الفعالية ان المسابقة تلقى صدى واسعاً على مستوى النجاحات محليا وعربيا ودوليا لافتا الى طموح القائمين عليها نقل التجربة الى مكة المكرمة على ان تكون المشاركة من جميع انحاء السعودية اضافة الى التشاور لاختيار بلدان عربية اخرى.

وكشف الحساوي ان المسابقة حصلت على تكريم خاص من قبل مجلس العموم البريطاني لدورها في الاعمال الخيرية لافتا ان فكرة تطبيقها في بريطانيا لاقت رواجا كبيرا بين المسلمين هناك حيث يشارك فيها مقيمون من البلدان القريبة الاخرى.

اما رئيس مجلس ادارة المبرة يوسف سالم الصميعي فقال في تصريح على هامش الفعالية ان التصفيات النهائية للفئات العامة لمسابقة الحفظ انتهت، وان المشاركين من الذكور والاناث من مختلف الاعمار بلغ عددهم هذا العام ١٨٥٠ متسابق ومتسابقة حرصوا ليكون ميدان التنافس هو حفظ القرآن الكريم وتجويده»، واضاف ان التصفيات شملت ايضا مشاركة الطلاب والطالبات من ذوي الاحتياجات الخاصة، والتي تم تخصيصها لاشراك اكبر عدد منهم في المسابقة»، مشيرا بان شعار المسابقة لهذا العام هو «ليدبروا آياته “.

وتابع «انه كانت هناك ترتيبات جديدة للتصفيات النهائية لهذا العام، وذلك لاعطاء فرصة لعدد اكبر من المشاركين من مختلف الاعمار» واضاف ” ان هذه السنة اشركت فيها فئة ذوي الاحتاجات الخاصة كذلك حيث ان العدد يتزايد كل سنة عندما اتيح لاكبر عدد من المدارس الحكومية والاهلية للمشاركة في المسابقة.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

“لجنة زكاة سلوى” تفقدت مشاريعها بألبانيا

قام وفد من لجنة زكاة سلوى التابعة لجمعية النجاة الخيرية بزيارة لجمهورية ألبانيا لتفقد مشاريع …