الرئيسية / الأخبار / “النجاة الخيرية” نسعى لكفالة 500 طالب سوري بتركيا

“النجاة الخيرية” نسعى لكفالة 500 طالب سوري بتركيا

حث مدير إدارة التعليم الخارجي بجمعية النجاة الخيرية/ إبراهيم البدر أهل الخير والإحسان المساهمة والمشاركة في كفالة 500 طالب علم سوري لاجئ بتركيا، وتبلغ قيمة الكفالة الشهرية للطالب الواحد 30 دينار سنوياً، موضحا أن هذا المبلغ جاء نتيجة توقيع بروتكول تعاون مع أحدى المؤسسات التربوية التركية والتي قدمت لنا تسهيلات مميزة ورائدة، مؤكداً أن النجاة تعتبر التعليم واحداً من المشاريع الاستراتيجية الرائدة.
جاء ذلك في تصريح صحافي للبدر أوضح من خلاله أن الجمعية تهدف من خلال المشروع تقديم الكفالة التعليمية لـهؤلاء الطلاب وتوفير كافة الاحتياجات الدراسية. فآلاف الطلاب السوريين في دول اللجوء محرومين من حقهم في التعليم، ونحن بدورنا حققنا إنجازات رائدة في هذا الجانب فشيدت النجاة الخيرية 7مدارس نظامية التحق بها آلاف الطلاب ،ولا زالت الجهود مستمرة لحماية الأجيال الشابة من الجهل والأمية وجعلهم طاقات فاعلة في مستقبل سوريا.

مبينا أن كفالة طالب العلم تعني حمايته من التشرد والضياع والأمية، وتوفير المستقبل المشرق النير له، وعلى الجانب الأسري التعليم يعتبر أحد الحلول الأساسية للقضاء على الفقر والجهل، فالشخص الذي نساهم في تعلميه، سنكون شاركنا معه في تأسيس أسرة مستقرة كريمة، وبدوره سيقدم الدعم والعون لأهله ووالديه، ولدينا تجارب وقصص ناجحة في هذا الجانب.

وتابع البدر: يعد التعليم من أهم أولوياتنا، ونعتبره أحد أهم المشاريع الاستراتيجية، ونبذل في سبيله الكثير من الجهود، وذلك كوننا ندرك بالنجاة الخيرية أن ضريبة الجهل ستكون باهظة جدا، خاصة لدى شريحة الشباب والطاقات الواعدة التي حرمتها الأحداث الجارية من حقها في التعليم.

مضيفا: بفضل الله ثم بدعم المحسنين لدينا حاليا طلاب علم سوريين يدرسون الطب والهندسة وغيرها من التخصصات النادرة، وحققوا نجاحات مميزة في شتى المواد، وكذلك نبذل في الكويت جهوداً حثيثة تجاه تعليم طلاب العلم السوريين، وفي كل عام نشهد حفل تخرج آلاف الطلاب من أبناء الجالية السورية الملتحقين بمدارس النجاة، وهذا واجبنا الديني والإنساني والاخلاقي تجاه الأشقاء السوريين.

واختتم البدر تصريحه مؤكداً أن النجاة الخيرية منذ اندلاع الأزمة السورية كانت ولا زالت وستظل في طليعة الجهات الإنسانية الكويتية، فسيرت عشرات القوافل الإغاثية التي حملت الغذاء والدواء والكساء، وغيرها من الالتزامات الإغاثية الضرورية للاجئين، وبعدما طال أمد الأزمة عملت النجاة الخيرية على محورين أساسين هما التعليم والتنمية، وحققت فيهما نجاحات مميزة، للتواصل ودعم المشروع الاتصال على 1800082 أو زيارة مواقع الجمعية عبر شتى منصات التواصل الاجتماعي.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

كامز عقد ملتقى تدريبي لبرنامج الحساب الذهني Indian abacus

صرح د. عبد الله الكندري – مدير عام معهد كامز التابع لجمعية النجاة الخيرية والوكيل …