الرئيسية / الأخبار / النجاة الخيرية عالجت أكثر من 2000 مريض عيون في الهند

النجاة الخيرية عالجت أكثر من 2000 مريض عيون في الهند

قامت جمعية النجاة الخيرية بمواصلة جهودها الطبية والإنسانية لتنفيذ فعاليات حملة علاج مرضى العيون، والتي طرحتها على أهل الخير في ليلة 25 من شهر رمضان الماضي، حيث كانت المحطة الثانية للجمعية بعد جمهورية تشاد هي جمهورية الهند الصديقة.
وفي هذا الصدد قال مسؤول وفد النجاة الخيرية بالهند/ صباح الفيلكاوي : استفاد من حملة علاج مرضى العيون والتي أقيمت بالتعاون مع جمعية إشاعة العلوم بالهند قرابة 2000 شخص، حيث تنوعت الخدمات التي قدمت ما بين عمليات جراحية ” المياه البيضاء” وتركيب نظارات وإجراء الفحوصات الطبية وتوزيع أدوية علاجية واستشارات وغيرها من الأعمال الطبية الجليلة.
وتابع الفيلكاوي: تم إقامة العديد من المخيمات الطبية بالقرى الهندية، والتي من خلالها يتم فحص المراجعين والتأكد من عدسة العين والشبكية، ويتم يصرف العلاج والأدوية والنظارات للمراجعين ، وفي الحالات الحرجة والتي تتطلب تدخلاً جراحيا يتم التأكد أولاً من حالة المريض الصحية وفحص السكر والضغط والأمراض الأخرى، وبعدها نقوم بتحوليه إلى المستشفى الذي يتعاون معنا لإجراء العملية، حيث تتوافر كافة الامكانيات والتجهيزات الطبية الضرورية.
وأضاف الفيكاوي: قمنا بزيارة المرضى في المستشفيات وفي بيوتهم للاطمئنان على حالتهم الصحية عقب اجراء العمليات الجراحية، وهناك سمعنا وشاهدنا الأكف ترفع لله جل وعلا بأن يحفظ الكويت وأهلها من كل سوء.
ويكمل الفيكاوي: 40 دينار فقط بتوفيق من الله تستطيع تحويل إنسان من العمى والظلام والألم النفسي والجسدي الذي يلازمه الليل والنهار، إلى النور والسرور والسعادة والإنتاج والعطاء والفرح، كل ذلك شاهدناه خلال المخيمات الطبية التي اقامتها الجمعية، فتأتي إليك العجوز يمسكها أبنها ولا ترى شيئا والسبب هو المياه البيضاء، وترى الطفل الصغير قد أذهب الحزن طفولته، فتراه حزيناً كونه مصاباً بالعمى، وهناك الشيخ الكبير الذي تعطلت حياته وأصبح يسأل الناس بعد أن كان يكسب من عمل يده، وغيرها من القصص المؤثرة التي لا تمتلك أمامها ألا أن تدعوا الله جل وعلا أن يديم علينا نعمة الصحة والعافية.
لافتا أنه رافق الجمعية أثناء تنفيذ الحملة طبيبة العيون المتطوعة/ موضي إيهاب الدبوس والتي بذلت جهوداً حثيثة في نجاح المخيمات، مؤكداً أنها ضربت نموذجاً مشرفاً للدور الإنساني الرائد الذي تقوم به المرأة الكويتية في مجال العمل الإنساني، إذ أنها تحملت مشاق السفر لمسافات طويلة بجانب عملها الطبي المتواصل وسعيها الحثيث لخدمة المرضى والمراجعين ، فأصالة عن نفسي ونيابة عن جمعية النجاة الخيرية أتقدم لها بالشكر الجزيل.
وبين الفيكاوي أنه أثناء زيارة الهند التقى مع العديد من الأسر المستفيدة من مشروع ” السلام للكسب الحلال” حيث تم توزيع مكائن خياطة لهذه العوائل لتحولها من الاحتياج إلى الانتاج والعطاء، واختتم الفيلكاوي تصريحه بشكر أهل الخير داعمي جمعية النجاة الخيرية ولجانها من داخل وخارج الكويت.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

زكاة كيفان: تحث الخيرين دعم مشروع الأضاحي داخل الكويت وخارجها

تستقبل لجنة زكاة كيفان التابعة لجمعية النجاة الخيرية تبرعات المحسنين وأهل الخير لتنفيذ مشروع الأضاحي …