أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / “زكاة العثمان”: 250 شخص يعتمرون بدعم “أمانة الأوقاف” وأهل الخير

“زكاة العثمان”: 250 شخص يعتمرون بدعم “أمانة الأوقاف” وأهل الخير

الكندري: اعددنا برنامج مميز للرحلة يستمر 6 أيام
في مشهد إنساني دعوي مهيب عكس خيرية وإنسانية وطيبة أهل هذا البلد الكريم. سيرت زكاة العثمان التابعة لجمعية النجاة الخيرية أمس الخميس رحلة عمرة لعدد 250 شخص من ضيوف الكويت الجاليات الوافدة. وذلك بتبرع كريم من الأمانة العامة للأوقاف وأهل الكويت الخيرين. حيث تجمع المعتمرون في مشهد مهيب يرتدون أحلى وأجمل الثياب ، رافعين الأكف للحق سبحانه أن يحفظ الكويت وأميرها وأهلها وكل من يعيش عليها وسائر بلاد المسلمين من كل سوء.
وقال مدير زكاة العثمان/أحمد باقر الكندري والذي حرص ومعه العديد من قيادات زكاة العثمان على المشاركة في توديع المعتمرين والذين انطلقوا من أمام مقر زكاة العثمان بحولي قال: يعيش معنا على هذه الأرض الطيب أهلها ضيوف الكويت من العمالة ذات الأجور البسيطة، والذين يعملون بجد واخلاص ويواصلون الليل بالنهار ويبذلون الجهد والعرق من أجل الكسب الحلال، ويحلم هؤلاء البسطاء بالصلاة في المسجد الحرام والطواف بالكعبة المشرفة والسعي بين الصفا والمروة والصلاة في المسجد النبوي. وبفضل الله ثم دعم المحسنين نحقق لهم أحلامهم، ونوفر لهم الرحلات الإيمانية التي تنمي ثقافتهم الإسلامية وتشحذ وازعهم الديني.
وأكد الكندري أنه هناك ثمة شروط لابد من توافرها في المعتمر منها أن تكون هذه رحلة العمرة الأولى التي يقوم بها، وكذلك ضرورة إحضار شهادة طبية، وأن تكون الإقامة صالحة لمدة 3 شهور على الأقل، وغيرها من الأمور التنظيمية الأخرى.
وتابع الكندري: تستمر فعاليات الرحلة مدة 6 أيام ما بين مكة المكرمة والمدينة المنورة حيث تم اعداد برنامج مميز يشملها منذ الانطلاق وحتى العودة، تبدأ بدعاء السفر ثم تعارف بين المعتمرين لتعزيز المحبة والألفة حيث أنهم يقضون ساعات طويلة في الحافلة، ويتخلل الطريق مسابقات دينية، وتلاوات للقرآن الكريم وغيرها من الأنشطة المميزة.
مضيفا: حرصنا أن يرافق المعتمرين أثناء الرحلة دعاة ليشرحوا لهم كيفية أداء العمرة، ويجيبوا كذلك على أسئلتهم واستفساراتهم، وبدورنا نتعاقد مع المؤسسات المميزة التي تقدم خدمات راقية وبأسعار مناسبة.
مشاهد من رحلات العمرات:
يقول الكندري: عندما يشاهد المعتمرون الكعبة المشرفة لأول مرة، تراهم في مشهد لا تستطيع أن تصفه الأقلام. فبعضهم يبكي من شدة الفرح “غير مصدق” أنه أمام الكعبة المشرفة التي كان لا يراها ألا في التلفاز والوسائل الإعلامية، وبعضهم يتصل على أهله يقول لهم: أنا أكلمكم الآن من مكة المكرمة وتحديداً من أمام الكعبة المشرفة، فبحسن الصنيع هذا لم نسعد المعتمر فقط ونحقق حلمه بل أسعدنا عوائل كاملة.
ويكمل الكندري: البعض الأخر من المعتمرين لا يريد أن يخرج من الحرم المكي، حيث لا نشاهده في الفندق بعد انقضاء الصلاة، وعندما نسأله أين كنت؟ يجيب كنت معتكفاً في الحرم، فالفترة محدودة ويجب أن استثمر كل لحظة في طاعة الله وقراءة القرآن الكريم. فنسأل الحق سبحانه أن يتقبل منهم ويجعلها في ميزان من ساهم في تسيير هذه الرحلات المباركة والله واسع عليم.
واختتم الكندري بحث أهل الخير دعم مشروع العمرة لضيوف الكويت الجاليات الوافدة وذلك بالتواصل على هواتف 99401011-99388878- 22667780

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

“النجاة الخيرية ” : العمل التطوعي جزء لا يتجزأ من العمل الانساني الكويتي

بمناسبة اليوم الدولي للمتطوعين ومن واقع تعاملها مع أكثر من 30 فريق تطوعي تزامنا مع …