أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / العقيل: “مركز عطاء التعليمي” شيد بمساحة 600 متر ويستفيد منه 180 طالب سنوياً

العقيل: “مركز عطاء التعليمي” شيد بمساحة 600 متر ويستفيد منه 180 طالب سنوياً

زكاة سلوى تفقدت مركز عطاء التعليمي بالهند
قام وفد من زكاة سلوى التابعة لجمعية النجاة الخيرية ضم كل من رئيس زكاة سلوى الشيخ/ بدر العقيل وعضو هيئة التدريس بكلية الشريعة جامعة الكويت د. بدر الحتيه، ومدير زكاة سلوى/محمد الهولي بزيارة لجمهورية الهند الصديقة وذلك لتفقد مشاريع الجمعية الإنسانية التي تنفذها هناك وتوثقيها وإرسالها للمحسنين والوقوف عن كثب على أهم احتياجاتها.
وقال رئيس الوفد الشيخ/ بدر العقيل : نحرص بزكاة سلوى على تفقد المشاريع الخيرية التي ننفذها بالدول الخارجية، ونتحمل في سبيل ذلك المشاق والمتاعب، وخلال هذه الرحلة الخيرية أشرفنا على العديد من المشاريع الخيرية بالهند منها بناء مركز عطاء التعليمي، ذلك المركز الذي تبرع له المحسنون من أهل الكويت في ليلة 25 من شهر رمضان الماضي، وجاري العمل في هذا المشروع الرائد الذي يقام على مساحة 600 متر تقريبا وبتكلفة قدرها 30 ألف دينار كويتي ويضم مدرسة تعليمية ومسجد ومقر لإقامة طلبة العلم ومطبخ لإعداد الطعام وغيرها من الاحتياجات الأخرى.
مؤكداً أنه يستفيد من المشروع أكثر من 180 طالب سنوياً، وبدورنا نحرص على الاهتمام بمحور التعليم كونه أحد أهم الحلول الأساسية للقضاء على الفقر والجهل والمرض، ومحركاً أساسياً ودافعاً نحو دفع عجلة التنمية والتطوير، فعندما نساهم في تعليم طفل ومواصلة المهمة معه حتى الانتهاء من الجامعة أو الحصول على تعليم مهني مناسب يكتسب من خلاله مهنة شريفة يحصل منها على الرزق الحلال، فإننا بذلك نكون قد ساهمنا في حماية هذا الشاب من الضياع وكذلك نقلنا أسرته من العوز والحاجة إلى العطاء والانتاج. وهذا ما نطمح إلى تحقيقه.
وبين العقيل أن زكاة سلوى تلبي رغبات المتبرعين وتحرص على تقديم أفضل وأرقى المشاريع التي ترفع من رصيد الكويت الإنساني ، فنحرص أثناء الرحلات الخارجية على زيارة سفارة الكويت والاستماع منهم على أهم المشاريع التي يحتاجها أهل تلك البلاد، و اصالة عن نفسي ونيابة عن العاملين في جمعية النجاة الخيرية نتقدم بجزيل الشكر وعاطر الثناء لوزارة الخارجية الكويتية وسفارات الكويت التي استطاعت بجانب الأعباء والمهام الدبلوماسية أن تقوم بدور مشهود تجاه العمل الإنساني، من استقبال وفود الكويت الخيرية ومتابعة تنفيذ المشاريع، والحرص على الحضور والمشاركة أثناء افتتاح المشاريع وذلك لإضفاء الصفة الرسمية على هذه الأعمال، مما ساهم بدوره في جعل الكويت عاصمة للعمل الإنساني وسمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه قائداً للعمل الإنساني.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

النجاة الخيرية توزع مساعدات لـ 450 أسرة سورية وتقيم مهرجانا لـ 420 يتيماً

تواصل جمعية النجاة الخيرية تقديم جهودها الإنسانية تجاه اللاجئين السوريين بالجمهورية التركية وذلك من خلال …