أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / “النجاة الخيرية” : أهل الخير ووزارة الأوقاف شركاء النجاح في حلقات قرآن إدارة “ورتل”

“النجاة الخيرية” : أهل الخير ووزارة الأوقاف شركاء النجاح في حلقات قرآن إدارة “ورتل”

في حفل قرآني بهيج احتفت إدارة ورتل لشؤون القرآن الكريم والسنة التابعة لجمعية النجاة الخيرية بتكريم 60 متفوقاً في حلقات “تاج الوقار” مسجد أبومسلم الخولاني بالصليبية، وسط حضور كبير من أهالي الفائزين وسكان المنطقة ورواد المسجد ومسئولي جمعية النجاة الخيرية

فيما اعتبر ممثل إدارة ورتل الشيخ/ عمر الكندري: أن تكريم 60 متفوقاً في مسجدِ واحدِ في منطقة من مناطق الكويت ” بالإنجاز الكبير” مؤكداً أنه بفضل الله وتوفيقه يشارك في حلقات “ورتل” آلاف الطلاب في شتى مناطق الكويت، ونحرص بدورنا على تعليمهم وتربيتهم وغرس قيم القرآن الكريم في نفوسهم، ونقيم لهم الأنشطة الترفيهية والتربوية وغيرها من الفعاليات الأخرى التي تقيمها “ورتل” لمنتسبيها.

من جهته قال مدير عام جمعية النجاة الخيرية بالإنابة د. جابر الوندة – قال أن القرآن الكريم والسنة المطهرة هما “صمام الأمان” كما ذكر رسولنا صلى الله عليه وسلم” تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبداً، كتاب الله وسنتي” لافتا أننا نعيش هذه الأيام في زمن “المتغيرات” حيث انتشرت وسائل التواصل والتي أخذت وقت وعقول الكبار قبل الصغار، وأصبح العالم ” قرية صغيرة” ودورنا كجهة تهتم بتعليم وتحفيظ القرآن الكريم أن نضاعف ونكثف الجهود لحماية النشء من الآفات الاجتماعية وتوعيتهم وترسيخ قيم الإسلام في نفوسهم.

وتقدم د.الوندة – بشكر داعمي هذه الحلقات، و كذلك المعلمين الذين يبذلوا الوقت والجهد في سبيل تعليم وتحفيظ القرآن الكريم للطلاب، وخص الوندة قطاع المساجد بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالشكر الجزيل، لافتا أنهم “شركاء النجاح” في تحقيق هذه الانجازات الكبيرة.

ومن جهته هنأ الشيخ/ جزاع صويلح الفائزين وبارك لآبائهم وسائلاً الله جلت قدرته أن يكونوا محفظين ومعلمين لكتاب الله، واعتبر الصويلح حفظ القرآن الكريم من” الصدقة الجارية” التي أوصى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فعندما يحفظ شيخ مجموعة من الشباب القرآن الكريم، ويقوم هؤلاء بدورهم بتحفيظ القرآن لغيرهم فلاشك أن الأجر سيستمر بإذن الله تعالى، مثمنا جهود أهل الخير داعمي حلقات القرآن الكريم بالتعليم أو بالدعم المادي أو المعنوي سائلاً الحق سبحانه أن يجعلهم من أهله وخاصته، وذكر الصويلح أنه كان هناك رجلاً عامياً لا يحفظ القرآن الكريم وكان هذا الرجل يجلب الحلوى ويعطيها للشيخ ليقدمها للطلاب لكي يحببهم ويرغبهم في حفظ كتاب الله فتلك هي خصال أهل الكويت منذ قديم الزمن.

وأكد مسؤول حلقات القرآن الكريم في مسجد أبي مسلم الخولاني الشيخ/ صالح الخلف إن مركز “تاج الوقار” لتحفيظ القرآن تم تأسيسه منذ عام 2008 ومنذ ذلك التاريخ والمسجد يقيم حلقات القرآن الكريم للكبار والصغار وللنساء، وبفضل الله منذ اللحظة الأولى لميلاد المركز حرصنا أن تكون مخرجاتنا مميزة وعلى درجة عالية من الاتقان، فخرجنا المئات منهم حفظة نفتخر بهم بعضهم الآن يعمل إمام في وزارة الأوقاف والأخر مؤذن، وغيرها من الطاقات الكبيرة والمميزة في شتى المجالات.

وبين الخلف أن تواجد وانتشار مراكز القرآن الكريم بجانب دورها الديني المميز تقوم كذلك بدور أمني هام جدا إذ أنها تحمي الشباب الذين هم عماد المجتمع وقادة المستقبل من الضياع والتشرد ومرافقة أصدقاء السوء، وتوفر لهم البيئة المباركة والصحبة الصالحة التي تأخذ بأيدهم إلى البر والتقوى، وتحثهم على طاعة الله ورسوله.

عن مجلة البشرى الإلكترونية

شاهد أيضاً

النجاة الخيرية توزع مساعدات لـ 450 أسرة سورية وتقيم مهرجانا لـ 420 يتيماً

تواصل جمعية النجاة الخيرية تقديم جهودها الإنسانية تجاه اللاجئين السوريين بالجمهورية التركية وذلك من خلال …